جديد الأخبار
Ericsson complète sa plateforme 5G avec de nouvelles fonctionnalités cœur de réseau et de communication pour les entreprises      إريكسون تطلق خدمات جديدة للشبكة مدعومة بالذكاء الاصطناعي      Ericsson annonce des solutions de gestion intelligente de la consommation énergétique des infrastructures réseau à travers l’IA      عودة قوية للبطلة السابقة ذ نوال صيوتي بعد فوزها بسباق العدالة 10كلم على الطريق لتربط الماضي بالحاضر      rugby Afrique nomme une responsable du rugby féminin et un responsable des arbitres Maha Zaoui et Mudiwa Mundawarara rejoignent l’équipe pour faire évoluer le rugby sur le continent      Ericsson lance un nouveau rapport intitulé: Le “Guide rapide de votre empreinte carbone numérique      في إطار برنامج PGPN وبشراكة مع جامعة بوسطن يعمل معهد نستلي للتغذية يقوم تحسيس أطباء الأطفال المغاربة بآخر المستجدات في مجال تغذية الأطفال      La voie à suivre: tirer parti des performances du réseau pour saisir les opportunités de croissance      بزيرو درهم تحدي عنوانه الإستمرارية لجمعية نادي المحركات المائية بالدارالبيضاء      أورنج» تُطلق عروضا ستحدث ثورة في سوق الدفع المسبق     
أخر تحديث : الثلاثاء 14 يناير 2020 - 10:30 مساءً
طباعة الخبر طباعة الخبر

وزارة التربية الوطنية وجمعية تيبو المغرب يعلنان عن أول قمة للتربية من خلال الرياضة بإفريقيا تحرير طاقات الشباب الأفريقي من خلال قوة الرياضة

وزارة التربية الوطنية وجمعية تيبو المغرب يعلنان عن أول قمة للتربية من خلال الرياضة بإفريقيا تحرير طاقات الشباب الأفريقي من خلال قوة الرياضة
بتاريخ 14 يناير, 2020

TUB3

ـ تستضيف مدينة الدار البيضاء بين الرابع والخامس والسادس من شهر ابريل 2020 أزيد من 8000 فاعل من اجل التغيير الإيجابي عن طريق الرياضةو52 خبير دولي من 18 دولة.

ـ تؤكد جمعية تيبو المغرب على دور الرياضة وضرورتها المؤسساتية العاكسة للهوية الإفريقية.

ـ من بين الأهداف الرئيسية للقمة: إثبات أن الرياضة يجب أن تكون لبنة حقيقية في النموذج التنموي لدول إفريقيا.

ـ دعوة من اجل التربية من خلال الرياضة يقودها القادة الأفارقة والمقاولون الاجتماعيون في هذا المجال.

 Logo education FR

“يجب أن تكون الرياضة لبنة حقيقية على مستوى النموذج التنموي الجديد للبلدان الإفريقية، لأنها تزودنا بمهارات الغد التي يحتاجها شبابنا للقيام بدور فعال داخل مجتمعاتنا التي تزداد تعقيدًا شيئا فشيئا. يمكن أن تساهم قوة الرياضة في تعليم الأطفال، وإطلاق إمكانات ذوي الاحتياجات الخاصة، وتعزيز تكافؤ الفرص، وفهم الثقافات الأخرى، وكذا تحقيق العيش الكريم، والتوحد حول قارة إفريقية قوية اقتصاديًا واجتماعيًا من خلال شبابها ونساءها ورجالها” يصرح السيد محمد امين زرياط، الرئيس المؤسس لجمعية تيبو المغرب و زميل أشوكا.

 

وباحدى فنادق الدارالبيضاء ، أعلنت وزارة التربية الوطنية وجمعية تيبو المغرب المؤسسة الرائدة في التربية وإدماج الشباب عن طريق الرياضة، الثلاثاء 14 يناير 2020 يوم عن القمة الأولى في أفريقيا للتربية من خلال الرياضة تحت شعار “تحرير طاقات الشباب الإفريقي من خلال الرياضة

 

الرياضة لا تقتصر على الممارسة البدنية فقط، بل هي أيضا ممارسة اجتماعية وثقافية تعزز القيم التعليمية. من خلال التربية من خلال الرياضة، نستطيع تحقيق أهداف الاندماج الاجتماعي والمهني والمواطنة والعيش المشترك وكذا التوازن النفسي. هذه القمة الأفريقية هي فرصة للاعتراف بقيادة بلدنا في هذا الشأن.” يضيف السيد سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية، التكوين المهني، التعليم العالي والبحث العلمي.

 

ستجمع القمة الأولى حول التربية من خلال الرياضة في إفريقيا، والمقرر عقدها في الدار البيضاء في الفترة الممتدة من 4 إلى 6 أبريل 2020، الأسرة الرياضية والمربين والمدربين الرياضيين، المنظمات غير الحكومية والمجتمع المدني الرياضي وكذا الرياضيين الشباب وأسرهم، المسؤولون المنتخبون وأعضاء الحكومات الأفريقية، والقطاع الخاص في الصناعة الرياضية، الشركات المنخرطة اجتماعياً في مجال الرياضة والأبطال الرياضيين السابقين والحاليين والخبراء والباحثين والقادة الذين يعملون على تعزيز الاستفادة من الرياضة للجميع.

 

يؤكد موضوع القمة الأفريقية للتربية من خلال الرياضة “تحرير طاقات الشباب الافريقي من خلال قوة الرياضة”، على أهمية الجمع بين مختلف الجهات الفاعلة الوطنية والإقليمية والعالمية التي تشارك من قريب أو من بعيد في تعزيز وتطوير الرياضة كوسيلة للتربية والتعليم والإدماج الاقتصادي والاجتماعي وتكافؤ الفرص والتنمية المستدامة.

يعد التبادل والتعاون بين جميع الجهات الفاعلة في مجال الرياضة ضرورة ملحة من أجل:

ـ استهلال النقاش بين المتدخلين والخبراء حول الضرورة المؤسساتية، العاكسة للهوية الإفريقية في النموذج التنموي الجديد لبلدانها،

ـ تبادل الممارسات الجيدة والبرامج الواعدة التي تتناول القضايا الاجتماعية من خلال الرياضة،

ـ الاحتفاء بالمبادرات الناجحة محليا وإقليميا التي تستخدم الرياضة كوسيلة للتغيير الاجتماعي،

ـ تطوير إستراتيجية فعالة لدعوة الحكومات واتحاد القارة الأفريقية للانخراط في هذه الدينامية.

 

 

 

 

أجندة غنية ومبتكرة لهذه النسخة الأولى للقمة الأفريقية حول التربية من خلال الرياضة:

ـ 4 مناقشات عامة تضم خبراء من جميع أنحاء العالم،

ـ 4 مؤتمرات للعموم،

ـ 30 ورشة لمختلف المتدخلين في مجال التربية والرياضة،

ـ مساحة عرض مخصصة للمجتمع المدني، المبادرات الاجتماعية المبتكرة من خلال الرياضة، والشركات الفاعلة في قطاع الصناعات الرياضية،

ـ فضاء “الرياضة من اجل التربية” مخصص للأطفال والشباب الراغبون في استكشاف مختلف الرياضات

ـ 10 قادة أفارقة سيقدمون محاضرات حول “الرياضة من اجل التغيير الاجتماعي” في شكل TEDx،

ـ مباراة تكريمية للأبطال الرياضيين السابقين،

ـ 10 فائزين،

ـ يوم عمل بين الجهات الفاعلة وصناع القرار من اجل الخروج بدعوة فعالة من اجل التربية عن طريق الرياضة،

ـ أمسية احتفالية بمرور 10 سنوات من التأثير الاجتماعي عن طريق الرياضة لجمعية تيبو المغرب.

 

تفتخر المغربية للألعاب والرياضات الشريك التاريخي لجمعية تيبو المغرب منذ عام 2012، بدعم السيد محمد امين زرياط وفريقه في مشاريع طموحة تتيح للعديد من الشباب إنشاء مسارات للنجاح الشخصي والمهني، من خلال الرياضة. جمعية تيبو المغرب هي اليوم فاعل أساسي في مجال الرياضة بالمغرب وهو شريك نعمل معه يداً بيد لجعل الرياضة أداة قوية للتنمية والتعلم، كما يحظى بثقتنا الكاملة في عقد القمة الأولى للتربية من خلال الرياضة في أفريقيا” تضيف السيدة غيثة لحلو، مديرة التواصل للمغربية للألعاب والرياضات.

 

تهدف القمة الأفريقية حول التربية من خلال الرياضة إلى تعزيز التنمية المستدامة

 

تحرير الطاقات

 إن تحرير الطاقات يسهم في إعطاء مدلول وقوة لفاعلي القطاع، عبر إبراز الأحداث والهيئات والبرامج المحققة لتأثير صغير أو كبير في مختلف أرجاء المعمور، وتسليط الأضواء على الأشخاص الذين نجحوا في مراكمة تقدم ملحوظ في مجالي التنمية والتعليم عبر الرياضة.

 إن منتدى الدار البيضاء سيسمح لنا بالانكباب مجتمعين على معالجة ودراسة مجموعة من النماذج المرتبطة بكيفية عمل الخبراء والباحثين والممارسين، من أجل إجراء تجارب، وتوجيه الرياضيين الشغوفين المتميزين نحو بلورة مبادرات جديدة في شكل شركات ناشئة ومؤسسات وتحالفات ومشاريع تكوين وما إلى ذلك. ومن ثمة – وهذا هو الأهم – تحرير ما بدواخل كل واحد منهم من طاقات لغاية التأثير.

 

 تقوية قدرات الفاعلين

إن بلورة قدرات الفاعلين يمر عبر توسيع مجال مدارك الفاعلين ووعيهم وتقوية المحليين والجهويين منهم، ودفعهم إلى الإيمان بدور الرياضة في الأجندة العالمية للتنمية باعتبارها أداة لا محيد عنها للإجابة على الإشكاليات الاجتماعية ذات الصلة بالصحة والتربية وتكافئ الفرص في الولوج إلى سوق الشغل وتحقيق التنمية المستدامة والانفتاح على مختلف القطاعات الاقتصادية والاجتماعية الأخرى

إن التكوين والولوج إلى التكنولوجية والعلوم والبحث والتنمية معبر أساسي لضمان استدامة مختلف برامج التكوين عبر الرياضة

 

 مصاحبة قادة التغيير الأفارقة عبر الرياضة

 لن تتحقق مصاحبة قادة التغيير عر الفعل الرياضي إلا بتثمين المبادرات الجمعوية والمدرسية والمقاولاتية والمهنية في المجال الرياضي والأنشطة البدنية، نظرا لما لها من تأثير مستديم هام. فمن خلال هذه المبادرات المرتكزة على تنمية القدرات الحركية والمعرفية والاجتماعية العاطفية يتم إبراز نتيجة العمل الجماعي للأبطال الأفارقة قصد تغيير الوضع الراهن.

 في هذا الإطار، يلعب محركو هذه المبادرات دورا محوريا في حلحلة الأمور وتحريكها عبر نقل المدارك إلى الآخرين وإلهام لهم لمضاعفة الجهود استشرافا لإحداث الفارق المنشود.

 وتأسيسا على المعطيات السابقة، يشكل الأشخاص المؤثرون في القرارات المحلية والسياسات أبطال التغيير الإيجابي عبر الرياضة في القارة الإفريقية

 

إعداد مطالب مشتركة فعالة

وذلك من خلال وضع إستراتيجية مجالية جماعية، بهدف تحسيس المؤسسات والمقررين بالأهداف المرجوة، وبلورة وضع جديد عن طريق اعتماد الحكامة والقيادة والشراكات وآليات التمويل، وتحديد الأولويات المحلية، في أفق تيسير الولوج إلى الرياضة في كل المراحل: ما قبل المدرسي، المدرسة، الجامعات، الأحياء والشركات سعيا إلى الرفاه المعنوي والصحة الذهنية والبدنية

 

 تتويج الرياضة

  لن يتحقق التتويج الرياضي إلا بإبراز فوائد الرياضة وآثارها على الجميع، وتحسيس السياسيين ومهندسي الخطط والبرامج والاستراتيجيات، ومختلف الفاعلين بأهمية دورها المحوري في التنمية المستدامة، وذلك في اتجاه مأسستها وتمكينها من ملامسة مجالات قطاعية عدة قوية ودائمة.

 

 تخليد اليوم العالمي للرياضة من أجل التنمية والسلام

 إن تخليد اليوم العالمي للرياضة من أجل التنمية والسلام يسعى إلى تثمين النماذج الناجحة التي يقف وراءها قياديون شباب، وأندية ومدارس رياضية، ونشطاء المجتمع المدني، والهيئات المحلية والوطنية والجهوية والعالمية، بحكم أن هذه النجاحات تترك أثرا قويا ومستديما لدى المستفيدين والساكنة الأكثر هشاشة.

 إن خطوة الاحتفال باليوم العالمي للرياضة من أجل التنمية والسلام حدث فريد بالنظر إلى تخليده من طرف مجموع الفاعلين. وسيكون من المفيد أن يمتد هذا النجاح ليلامس الابتكارات المرتكزة على الفعل الرياضي، أو الالتزامات الاجتماعية للقطاع الخاص والحلول والتحديات التي أدت إلى التغيير من خلال الرياضة.

 

جمعية تيبو المغرب،المؤسسة الرائدة في المغرب في تعليم الشباب وإدماجهم من خلال الرياضة، تشير إلى أن قوة الرياضة توفر استدامة تحويلية للممارسين والأطفال والشباب والنساء وذوي الاحتياجات الخاصة، وهي: صحة أفضل، مجتمعات متماسكة، إنجازات رياضية أكبر وهوية أقوى.

 

متابعة: حسن البيضاوي

أوسمة :

Switch to our mobile site