اليوم الإثنين 1 يونيو 2020 - 6:05 صباحًا
أخر تحديث : الجمعة 1 مايو 2020 - 6:04 مساءً
طباعة الخبر طباعة الخبر

الجمعية المغربية للأورام الصدرية تعلن عن توصياتها لرعاية المصابين بسرطان الرئة خلال جائحة كوفيد 19.

الجمعية المغربية  للأورام  الصدرية تعلن عن توصياتها  لرعاية المصابين بسرطان الرئة خلال جائحة كوفيد 19.
بتاريخ 1 مايو, 2020

AZER

نشرت الجمعية المغربية للأورام الصدرية (AMOT)توصياتها من أجل رعاية المرضى المصابين بسرطان الرئة في أفضل الظروف، وذلك في سياق جائحة كوفيد-19 بالمغرب.

                          

ركزت مجموعة العمل المكونة من أطباء الأنكولوجيا الطبية والمعالجين بالأشعة، أعضاء مكتب الجمعية المغربية للأورام الصدرية (AMOT)، في توصياتها على ثلاث نقاط أساسية، وهي الوقايةمن العدوى، وتحديد أولويات العلاج وتنظيم التحملات العلاجية للمرضى من قبل المراكز والمصالح المختلفة لعلاج السرطان.

من أجل تجنب العدوى، توصي الجمعية المغربية للأورام الصدرية بضرورة الرفع من مستوى اليقظة عن طريق قياس درجة الحرارة والبحث بشكل منتظم عن أعراض المرض الذي يصيب الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي، سواء بالنسبة للمرضى أو الأطقم الطبية وأطقم التمريض والإداريين،مع مراعاة تدابير التباعد، والارتداء الإجباري للقناع الواقي (الكمامات)والتنظيف الجيدلليدين باستمرار.

كما توصي جمعيةAMOT بتخصيص العلاجات وتكييفها من أجل تقليل تكرار الزيارةللمراكز الاستشفائية أو العيادات الطبية من قبل المرضى مع الإشارة إلى العلاجات الأكثر فعالية.

لقد شهد علاج سرطان الرئة تطورات علاجية كبرى، خاصة مع ظهور العلاج المناعي والعلاجات المستهدفة، بالقدر الذي يسمح بتقديم حياة أفضل للمريض، وإطالة أمل حياته، مع آثار جانبية قليلة.

وصرح البروفيسور نوفل ملاس، رئيس الجمعية المغربية للأورام الصدريةAMOT: “أن سرطان الرئة هو اليوم مشكل صحي عام، كونه أول سرطان من حيث انتشاره ووفياته عند الرجال في المغرب. من خلال مهاجمة الشعب الهوائية، يشكل كوفيد-19 خطرًا كبيرًا على مرضى سرطان الرئة. لذلك كان من الضروري بالنسبة لنا أن ننسق مع الأطباء المعالجين من أجل إخراج هذه التوصيات، والتي ستكون بمثابة مرجع وطني للتدبير الأمثل لتحملات المرضى الذين يعانون من سرطان الرئة. “

تهدف هذه التوصيات، التي تم مشاركتها مع ما يقرب من 400 طبيب أخصائي في علاج الأورام، إلى تمكين المرضى من مواصلة العلاجات المثلى، وتجنب خطر انتقال عدوىكوفيد-19 قدر الإمكان.

 

 

 

نبذة عن الجمعية المغربية للأورام الصدرية AMOT

تأسست الجمعية المغربية للأورام الصدريةAMOT من قبل أطباء مغاربة متخصصين في معالجة السرطان ولديهم خبرات مشهود لها في علم الأورام الصدرية، والذين يعملون في مختلف المراكز المرجعية للأنكولوجيا في جميع أنحاء المملكة.

ومن ضمن أهدافها:

- المشاركة فيمحاربة سرطان الرئة، بالتعاون الوثيق مع الفاعلين الوطنيين الآخرين، من خلال توفير التعليم والتكوين الطبي المستمر،طرقالوقايةمنالسرطانوذلكلجميع المتخصصين في علاج السرطان وغيرهم من مهنيي الصحة ؛

- إجراء التجارب السريرية الوطنية والمشاركة في التجارب السريرية الدولية ؛

- المشاركة في تطوير المعايير الوطنية ؛

- تسهيل التواصل والتفاعل بشأن العلاجات المبتكرة ؛

- المشاركة في النقاش الوطني حولالولوج إلى الرعاية الصحية في علاج الأورام الصدرية.

 

نبذة عن البروفيسور نوفل ملاس، رئيس الجمعية المغربية للأورام الصدرية AMOT

 

د. نوفلملاس بروفيسورالأنكولوجيا الطبية بكلية الطب والصيدلة بفاس،رئيس قسم الأنكولوجيا الطبية بالمستشفى الجامعي الحسن الثاني بفاس،نائب سابق لأمين المال بالجمعية المغربية لداء السرطان،عضومؤسس للجمعية المغربية للبحث والتكوين في الأنكولوجيا الطبية (AMFROM) ورئيس جمعية شفاء للوقاية والبحث في السرطان.

 

 

أوسمة :

Switch to our mobile site