جديد الأخبار
مناصب شغل مهددة بالآلاف.. قطاع اللوحات الإشهارية يختنق!!      إريكسون تنضم إلى تحالف 450 ميجاهرتز لتعزيز خدمات الاتصال للمهام الحرجة      رغم اعداء النجاح مجموعة مدارس لاجوكند تظل في الريادة بفضل العمل الراقي والنمودجي في التربية والتعليم      إريكسون تطلق نسخة العام 2020 من مسابقتها السنوية للإبتكار مع التركيز على إيجاد الحلول اللازمة للحد من التغييرات المناخية      من النظرية إلى الواقع: المسيرة نحو إدارة عمليات الشبكات المعرفية برؤية ” صفر تماس – Zero Touch”      Hongkong : une lutte contre le Covid-19 dans un contexte spécifique      أوزون” تباشر حملة توعية ضد “كورونا” وتُعقم عدد من المدن المتعهدة بها ومن بينها مدينة بنسليمان      مصطفى التراب،ربان المجمع الشريف للفوسفاط وصانع مجده رجل عصامي يشتغل في صمت ويبتعد عن الأضواء      ريكسون تطلق مبادرة عالمية جديدة بالتعاون مع اليونيسيف لوضع خارطة مخصصة لتوفير خدمات الاتصال بالإنترنت في المدارس      تسريع التحول الرقمي المستقبلي لأفريقيا     
أخر تحديث : الأربعاء 9 سبتمبر 2020 - 12:09 مساءً
طباعة الخبر طباعة الخبر

رغم اعداء النجاح مجموعة مدارس لاجوكند تظل في الريادة بفضل العمل الراقي والنمودجي في التربية والتعليم

H

لماذا هذه الضجة المفتعلة أهي ضريبة النجاح، التي  حققته  المؤسسة في ظرف  وجيز، وخاصة  على مستوى   الباكولوريا  بالنسبة 100 في المائة،  وكذلك نمط التدبير  التربوي  والبيداغوجي، كما أن الإقبال المتزايد للمسجلين منذ افتتاحها،  واعتمادها على  اطر تربوية متميزة، جعلها محطة اهتمام، وظهور أعداء النجاح. 

GECOND

كل هذا الامتياز الذي تسهر عليه  بكل تفاني وإتقان،  السيدة  المديرة العامة ، هاته  الأخيرة وضعت برنامجا  مسطرا طيلة السنة الدراسية،  مع التميز لهذه السنة والظرفية  الوبائية التي تعيشها بلدان العالم ومن  بينها المغرب.

الوباء  لم  يؤثر على  المؤسسة بفضل  كل  الإحترازات  الوقائية التي  قامت  بها الإدارة التربوية، والتي لم تذخر  جهدا ، تنفيذا للتعليمات الحكومية، مما جعل المؤسسة محطة أنظار أعداء النجاح الدين ظلوا يتحينون الفرصة، وبصدفة أن سيارتين تابعتين للوقاية المدنية، حلتا يوم الإتنين من اجل انقاد شخص مصاب بالفيروس، هذا الأخير وحتى لايتير الشبوهات وبالزنقة المتاخمة للمدرسة، حيث يقطن  جعل من متحيني الفرص الضائعة اثارة فيديو منسوب الى المؤسسة،  وذلك لتلطيخ سمعتها، لكن  ثقة  الإدارة  في  نفسها، فندت  تلك  الإشاعة  بالدليل والبرهان، وذلك  لأن  هناك امرأة مجربة وواعية بالمسؤولية الملقاة على  عاتقها، في شخص المديرة العامة .

الأباء  والأولياء  بعد الخبر الزائف، وإثر توصلهم ببلاغ من الإدارة،  تيقنوا ان المؤسسة تؤدي ضريبة النجاح ، وخاصة انها اول مؤسسة بنيابة الحسني، من وضعت كل  اللوازم الإحترازية، قبل الإعلان عن تاريخ وموعد الدخول المدرسي.

حسن البيضاوي

 

 

أوسمة :

Switch to our mobile site