اليوم الإثنين 19 أبريل 2021 - 12:25 صباحًا
أخر تحديث : الإثنين 8 مارس 2021 - 5:34 مساءً
طباعة الخبر طباعة الخبر

إقبال ونجاح متميز للنسخة الرابعة للمسابقة الوطنية للصيد بالقصبة(السورفكاستينغ) بالعرائش

متابعة: حسن البيضاوي

MAJMOUA

بمشاركة وازنة لعشاق الصيد بالقصبة وفي إطار برنامجها السنوي ، شهد شاطئ  سيدي عبد الرحيم التابع لعمالة إقليم العرائش أيام 05 -06-07 مارس 2021 بشاطئ سيدي الرحيم.

GROUPE

تنظيم فعاليات النسخة الرابعة للمسابقة الوطنية الكبرى للصيد بالقصب،والتي عرفت نجاحا كبيرا ذلك الذي عرفته المسابقة الوطنية للصيد بالقصبة في نسختها الرابعة المنظمة من طرف جمعية كلوب مارتيل سورفكاستينغ بدعم من المجلس الجماعي وتعاون مع جمعية المحصحاص للتنمية البشرية بالعرائش  بقيادة السيدة نادية رحال .

 A

هذه النسخة من المسابقة،التي حصد جوائزها فريقfishing morocco international من خلال الفوز بجائزة أكبر سمكة،و جوائز القرعة الأولى و الثانية،والتي عرفت مشاركة فعالة لنخبة من خيرة ممارسات وممارسي هذه الرياضة على الصعيد الوطني

وتميزت كذلك بالمشاركة المميزة والاستثنائية للجنة التحكيم التابعة لجمعية المحصحاص التي أشرف على تأطيرها خليل موافق والذي كان  بين المكرمين في هذه الدورة كواحد من الفعاليات المهتمة بهذا النوع من الرياضة بالمغرب، حيث اشرف هذا الأخير على دورة تكوينية للحكام.

 

وقد تخللت النسخة الرابعة، بعقد ندوة تهم واقع رياضة الصيد بالقصبة بالمغرب والأفاق المنتظرة، حيث استطاع من خلالها الإعلامي محمود البحياوي صاحب البرنامج الشهير ” رحلة صيد ” الذي كان يبث على راديو 2M، هو ألأخير تم تكريمه نظرا للمجهودات الجبارة والقيمة التي مافتئ يقوم بها، حيث  شخص بشكل دقيق وموضوعي أهم الإشكالات التنظيمية والواقعية التي تتخبط فيه هذه الرياضة.

وشدد على ضرورة معاودة التفكير، بأساليب أكثر حرفية واستشرافية، لخلق بدائل هيكلية وتنظيمية قادرة على حشد المزيد من التأييد ، وسط مختلف الممارسين المهتمين والمتدخلين، حتى يتم   الارتقاء برياضة الصيد بالقصبة، كواحدة من الرياضات التي تهدف ، بالإضافة لطبيعتها التنافسية والرياضية، إلى تعزيز قيم التسامح والتواصل بين الشعوب، و إلى إيصال رسالة للأجيال القادمة من أجل الحفاظ على البيئة والأحياء البحريين ، تماشيا مع توصيات المواثيق الكونية المعلن عنها حول البيئة النظيفة والتنمية المستدامة.

DIPLOME MAHMOUD MAHMOUD

كما دعا صاحب ” رحلة صيد ” إلى رحلة من نوع أخر، تؤطرها أشغال مناظرة وطنية مستقبلية، في اتجاه جعل رياضة الصيد بالقصبة رياضة للجميع، قادرة كذلك على أن تكون، إذا ما تمت عناية المسؤولين بها ، شريكا أساسيا وناجعا في كل المبادرات التنموية المرتبطة بالبحر.

 

وفي بادرة إنسانية رائدة قامت الجمعية المشرفة بتخصيص عائدات المسابقة من الأسماك المصطادة لبعض الجمعيات الخيرية المحلية، وذلك رغبة منها في تعزيز البعد التضامني لهذه المسابقة التي تركت الكثير من الانطباعات الجيدة لمختلف المنظمين والمشاركين وعلى رأسهم ضيوف الشرف الذين مثلوا دولة موريتانيا الشقيقة في أشغال هذه المسابقة.

أوسمة :

Switch to our mobile site