أخر تحديث : الخميس 2 يناير 2014 - 11:30 مساءً
طباعة الخبر طباعة الخبر

بيان رسمي من إلترا “الوينرز” الودادية

عقب سنتين من النضال الطويل ضد الظلم والتعسف والطغيان .. دقت اليوم ساعة الحقيقة .. وصار الانتصار يلوح في الأفق ويقترب رويدا رويدا.

هذا النضال النبيل .. وهذا الصمود الشريف .. لم تكن الغاية منهما .. سوى إعادة نادي الوداد الرياضي إلى بريقه ولمعانه السابق .. كقائد وحيد لقاطرة كرة القدم الوطنية .. هذا النادي الذي لطالما عانى من اللامبالاة التامة من مسيريه .. من عدم الاكتراث من رئيسه .. والذي كان منذ زهاء ما يقارب الخمس سنوات .. الفريق الأكثر تضررا من الأخطاء التحكيمية .. الفريق الأكثر تضررا من البرمجة .. وأخيرا .. هو الفريق الأكثر استهذافا من اللوبيات التسييرية لكرة القدم المغربية .. وسط صمت مشكوك .. وسكوت غير مبرر من طرف القبور المتحركة التي تسيره.

في البداية .. كان حراكنا النضالي .. بدأ من أمام بوابة مركب بن جلون .. عبر وقفات سلمية احتجاجية حضارية ..أبرزنا فيه وجه ثقافتنا النقي الراقي .. والذي طالبنا في الرئيس وحاشيته بالرحيل والابتعاد عن فريقنا. أما وبعد أن منعت الوقفات .. وقطع الطريق أمامنا للوصول ولو لمحيط المركب .. فلقد ارتأينا حينها .. لنهج سياسة تصعيدية في احتجاجاتنا .. فقررنا بعد موافقة ومشاورة مع كافة خلايا مدينة البيضاء وسائر فروع المجموعة في المغرب وخارجه .. أن نقاطع مباريات الفريق داخل الدار البيضاء .. فازددنا رقيا بفكرنا .. وأعطينا احتجاجنا صبغة حضارية .. تنم عن الانضباط التام والوعي الكامل بالمسؤولية وروح المواطنة .. والبعيد كل البعد عن كل الصور السلبية التي تسوقها بعض الأطراف عن جمهورنا .. لتغلط الرأي العام فينا وفي أخلاقنا .. فاستهذفنا من خلال هذه الخطوة السليمة .. الرأي العام الودادي والمغربي والعربي والدولي .. ليعلم الكل .. أننا لا نريد شيئا .. سوى تحرير فريقنا الذي صار رهينة في أيدي الرئيس وأعوانه.

وبصراحة تامة .. وبعيدا عن كل تشهير أو تلميع لصورتنا .. وبعيدا أيضا عن الرياء والعجب وتهنئة النفس .. لكن صدقونا .. إن قلنا لكم بأننا كنا على يقين تام وكامل بأننا سننتصر في هذه المعركة .. كنا مؤمنين بأن معركتنا كانت نبيلة وشريفة .. ضد الظلم والاستبداد الذي طال الموروث الكروي والمعلمة التاريخية التي تركها لنا أجدادنا .. كما لا نفوت الفرصة لنذكر من جديد .. بمدى حبنا وولعنا بهذا النادي العريق الكبير .. نادي وداد 1937.

للقراءة بعناية وتركيز فما سنلقيه بين أيديكم مهم جدا :

فكما تعلمون كنا في حرب طويلة .. وللأسف اكتفى الكل بالمراقبة عن بعد .. ولعب دور المتفرج إلى حدود شهر ديسمبر .. حين تجند البعض .. وبدأت عقولهم تستنير وتستفيق . فمنذ أسبوع .. روسلنا من جهات وأطراف بدون توقف من أجل وضع حد للخلاف .. الذي لا زال يتتطور ويتسع يوما بعد يوم.. فلقد كان يعتقد البعض أن الانتصارين المتتاليين على الجيش والواف كانا كافيان .. ليثنياننا عن مبادئنا وقناعاتنا .. لكن للأسف كانوا خاطئين .! انطلاقا من هذه النقطة .. اتصل بنا شخص .. ذو نية حسنة .. أحب أن يتدخل بخيط أبيض لإيجاد سبل لفك هذه الأزمة .. وبلورة حلول ناجعة ونهائية لإيقاف هذا النزاع .. فتطوع شخصيا لإيصال كل مطالبنا وملاحظاتنا لرئيس الوداد ومكتبه. وبعد مشاورات مكثفة مع خلايا المجموعة وفروعها .. حددنا مطالب واضحة وجلية .. والتي انحصرت في شرطين وحيدين أوحدين :

أن يعقد رئيس نادي الوداد مؤتمرا صحفيا يعلن فيه :

فتح باب الانخراط أمام الجمهور الودادي ابتداء من يناير 2014
استقالته الحتمية من منصب رئيس الوداد في يونيو 2014.

فكان الرد من نفس الشخص الذي التزم بالوساطة .. حيث أنبأنا بأن الرئيس استجاب للمطلب وسوف يعقد ندوة صحفية نهاية هذا الأسبوع … كما ارتأينا أن نرسل ثلاثة من أعضائنا .. ليقفوا على مدى احترام الرئيس لمطالبنا وإعلانه لها أمام الرأي العام وأمام الصحافة .. كما نحب أن نعلمكم : أنه إن حقق الشرطين ووافق عليهما الرئيس .. ووعد بتنفيذهما أمام الرأي العام .. فإننا نحن وينرز 2005 نعلن إلى جمهور الوداد قاطبة ..إلغاء قرار المقاطعة .. ونؤكد عودتنا رسميا وبقوة إلى المدرجات الشمالية .. ابتداء من أول لقاء داخل قواعدنا بعد استئناف البطولة .. حتى يتسنا لنا تقديم الدعم اللازم للاعبين .. من أجل تحقيق اللقب المنشود .. اللقب 18.

أوسمة :

Switch to our mobile site