جديد الأخبار
جمع عام جامعة كرة الطاولة يوم السبت 25 غشت الحالي      في جو عائلي سباق الترايل الطبيعة يلقى نجاحا باهرا وبلعيد بنجكال يصنع الحدث      مصطفى بوزمان رائسا جديدا لجمعة مجموعة التشارك لمقبرة الرحمة بالدارالبيضاء      ساكنة مدينة الرحمة داربوعزة باقليم النواصر تطالب بخفض السقوف الجبائية والمحافظاتية      رغم الإكراهات الرشاد البرنوصي لكرة القدم في تحدي عنوانه الإستمرارية في التكوين والريادة      المحمدية: فوز صديق المهدي والرحماني الجائزة الوطنية الكبرى للترياتلون O’DARB تخلق الحدث بواسطة كوثر ميكو      نجاح متميز لسباق الدروة على الطريق ومجموعة مدارس فاليريان تصنع الحدث      13 معرض وأزيد من 42 جائزة لمصطفى الخولي الكفاءة والعطاء في تربية الأبقار الحلوب،      جامعة الأيكيدو تنظم المؤتمر الثاني الإفريقي بالدارالبيضاء      مراكش تحضى بزيارة رئيس الاتحاد الدولي للطيران الرياضي     
أخر تحديث : الإثنين 6 يناير 2014 - 12:24 مساءً
طباعة الخبر طباعة الخبر

ظروف التحضير ليست في صالح المنتخب المحلي، والارتباك يخيم على الاستعدادات

أخيرا تحدد موعد سفر الفريق الوطني المحلي لكرة القدم إلى جنوب إفريقيا، من أجل المشاركة لأول مرة في نهائيات النسخة الثالثة لبطولة إفريقيا للاعبين المحليين التي ستقام بجنوب إفريقيا، في الفترة ما بين 11 يناير و فاتح فبراير، إذ تقرر أن يسافر بشكل متأخر يوم الأربعاء 8 يناير عبر الدوحة عاصمة قطر، مما تسبب في إلغاء المباراة الودية التي كانت مقررة بكيب تاون.
ويسافر وفد الفريق الوطني المحلي الذي يضم 36 فردا بينهم 23 لاعبا، منذ بعد ظهر يوم الأربعاء المقبل، من مطار محمد الخامس بضواحي الدار البيضاء باتجاه قطر، إذ سيصلها ليلا، حيث سيقضي الليل بأحد الفنادق القريبة من مطار الدوحة، قبل أن يتوجه في صباح يوم الخميس نحو جوهانسبورغ أكبر مدن جنوب إفريقيا ليصل صباح نفس اليوم إلى مقر إقامته.
وتسبب تأخر سفر الفريق الوطني في إلغاء المباراة الودية التي كان زملاء زكريا حدراف قد اتفقوا من خلال مبادرة المدرب حسن بنعبيشة للعب لقاء إعدادي ودي أمام منتخب مالي يوم الخميس 9 يناير، حيث أن هذا الموعد سيتصادف مع موعد وصول الوفد المغربي.
وبناء على موعد السفر الجديد تمت برمجة معسكر إعدادي جديد بالعاصمة الرباط ينطلق يوم الاثنين و إلى غاية يوم الأربعاء، موعد الانتقال إلى الدار البيضاء لكي يستقل الوفد المغربي الطائرة المتجهة إلى الدوحة.
 ويسعى المدرب الوطني حسن بنعبيشة لكي يبرمج مباراة ودية مع فريق من القسم الثاني عصر يوم الثلاثاء 7 يناير، بعد أن كان قد تفوق في مباراة ودية أقيمت يوم الأربعاء الماضي أمام النادي المكناسي 3 ـ 1 حملت توقيع كل من زكريا حدراف و ابراهيم البحري و زيد كروش، حيث ستعرف مشاركة لاعبي الرجاء السبعة و لاعب شباب الريف الحسيمي عبد الصمد المباركي.
وكان من المقرر أن يعسكر المنتخب الوطني بضاحية بوسكورة بنواحي الدار البيضاء حتى يظل قريبا من المطار، غير أن حجز فريق الجيش الملكي للمركز انطلاقا من نفس اليوم، جعل إدارة الجامعة تبرمج المعسكر الإعدادي القصير بالعاصمة الرباط، إذ تتجه لأن تكون الإقامة في فندق فخم في وسط الرباط، بعد أن اشتكت عناصر المنتخب الوطني من طول الرحلة التي كانت تربط بين الفندق الذي يقع بالصخيرات و المركز الوطني لكرة القدم بالمعمورة قرابة 45 دقيقة.
ويرأس وفد المنتخب الوطني الكاتب العام للجامعة طارق ناجم مع احتمال أن يعود للمغرب في حال حدوث طلب لحضوره في ظل المشاورات التي تقام في هذه الفترة لاحتواء الأزمة مع الفيفا، إذ يتوقع أن يعوضه نائبه محمد حران.
وكان المدرب الوطني حسن بنعبيشة قد استغنى عن ثلاثة لاعبين من اللائحة الأولية، و يتعلق الأمر بمهاجم الرجاء عبد الإله الحافيظي و لاعب وسط ميدان الدفاع الحسني الجديدي سفيان كادوم و مدافع حسنية أكادير المهدي المفضل.

هذا وقد تحدث حسن بنعبيشة، مدرب المنتخب المحلي، عن الاكراهات التي يواجهها المنتخب في سياق تحضيراته لخوض غمار نهائيات كأس أمم إفريقيا للاعبين المحليين جنوب القارة.
وأوضح بنعبيشة أن معضلة التأخر في السفر وعدم خوض مباراة ودية مع منتخب إفريقي مشارك في المسابقة انضافا إلى التأخير في انطلاق التحضيرات وقصر مدتها، مشددا على كونه سيعمل على تجاوز هذه الاكراهات لتحقيق المبتغى.
  بنعبيشة تحدث في حواره مع «سبورت1» عن المباراة حالة شاكير وإمكانية تعويضه باللاعب الحافيظي ومواضيع أخرى تكتشفونها في الحوار التالي:
- بداية، ما التغييرات التي طرأت على برنامج استعداد المنتخب المحلي؟
< للأسف الظروف لا تعمل في صالحنا بعدما كنا نمني النفس بالسفر بشكل مبكر حتى يتسنى لنا الاستئناس بالأجواء في جنوب إفريقيا، وكذا حتى نتمكن من خوض مباراة ودية مع أحد المنتخبات المشاركة في المسابقة لتكون معيارا حقيقيا لقياس مدى جاهزيتنا وإعطائنا فكرة عن مستوى التجانس الذي بلغته المجموعة، لكنني لن نسافر حتى عشية الثلاثاء ووصولنا إلى جنوب إفريقيا لن يكون إلا مساء يوم الخميس، وهو ما سيجعل الوقت أمامنا ضيقا، الشيء الذي صعب من مأموريتنا بعدما انضاف هذا الإكراه إلى قصر مدة التحضير بسبب التأخر في انطلاق الاستعدادات.
- وكيف ستتعاملون مع هذا المستجد؟
< لقد برمجنا معسكرا إعداديا قصيرا بالمركز الوطني لكرة القدم بالمعمورة، ضواحي سلا، يمتد ليومين بداية من الاثنين ستتخلله مباراة ودية إما أمام فريق اتحاد تمارة أو الرشاد البرنوصي حتى نمنح لاعبينا فرصة الاحتكاك أكثر لهضم النهج التكتيكي الذي سنخوض به المباريات، وحتى يستأنس اللاعبون فيما بينهم على مستوى رقعة الملعب بحثا عن الانسجام المطلوب والجاهزية المنشودة.
- بالإضافة إلى هذا الإكراه، الشاكير مهدد بالغياب بسبب مرض والده؟
 < بالفعل، اللاعب طلب إعفاءه من المشاركة رفقة المنتخب بحكم المرض الذي ألم بوالده وأدخله المستشفى، وقد منحناه حتى اليوم السبت ليعطينا قراره النهائي إما بالسفر معنا إن كان قادرا وجاهزا من الناحية النفسية على التوقيع على مشاركة جيدة أو البقاء في المغرب في حالة ما لم يستطع التركيز على المباريات التي سنخوضها.
- (مقاطعا) وفي حالة ما إذا اعتذر، ما هي الخطوة التي ستقدم عليها؟
< سنقوم بتعويضه باللاعب عبد الإله الحافيظي، غير أن العملية ليست بالسهولة المنتظرة بحكم أن اللاعب شاكير يجب عليه أن يدلي بوثائق وحجج دامغة لإرسالها إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم بعدما أرسلنا اللائحة النهائية التي لم تضم اسم الحافيظي حتى نتمكن من إضافته، وإذا ما استعصى علينا الأمر فسنكون مضطرين إلى السفر صوب جنوب إفريقيا بـ 22 لاعبا فقط.
- بعيدا عن هذا الإكراه، ما هي طموحات المنتخب المحلي؟
< نضع نصب أعيننا بلوغ محطة نصف النهائي وهو مبتغى سنعمل على تحقيقه رغم الاكراهات التي تصادفنا كمشاكل السفر وقلة مدة التحضير، مشاركة لاعبي الرجاء الرياضي ولاعب شباب الريف الحسيمي عبد الصمد لمباركي خلال المعسكر الإعدادي الأول لم تكون ممكنة بحكم أن جامعة الكرة كانت مطالبة ببرمجة مباراة الرجاء والحسيمة حتى تقلص عدد المباريات المؤجلة بداعي آن البطولة يجب أن تختتم قبل 15 ماي المقبل.
- وكيف ترى هذه البطولة القارية؟
< المنتخب المحلي بوابة اللاعبين المحليين للاحتراف في الخارج وليس العكس، أعتقد أن هذه البطولة القارية ستكون فرصة لمجموعة من اللاعبين لإبراز مؤهلاتهم بهدف إثارة انتباه فرق أخرى أجنبية قصد التعاقد معهم، شريطة الحرص على الانصهار في نسق جماعي وفق التكتيك الذي من المنتظر أن نعتمد عليه.
-  وماذا عن حظوظ المنتخب قياسا مع الإكراهات التي واجهها؟
< حظوظ المنتخب الوطني وافرة، نحترم المنافسين ولا نستصغر أي خصم كيفما كانت هويته ( حتا هذا راه المغرب) والصورة الجيدة التي ظهر بها فريق الرجاء البيضاوي في مونديال الأندية بعثت إشارة قوية مفادها أن اللاعب المحلي له قيمته ويستحق أن يحظى بالكثير من العناية والاهتمام.
-  سنعود معك إلى اللائحة، ما هي المعايير التي اعتمدتها؟
< ركزت على أربع أندية بحكم تصدرها للدوري المغربي وضمها لأبرز اللاعبين، وما يثلج الصدر أن العناصر التي وجهت لها الدعوة خاضت مباراتين في ظرف لا يتجاوز عشرة أيام في الدوري المحلي ولم تتعرض ولله الحمد لأية إصابة قد تعكر صفونا لا تهمنا هوية المنتخبات التي ستواجهها، بقدر ما نحرص على الإعدادي الجسد والتحضير بالشكل الذي يخول لنا تحقيق الأهداف المرجوة ألا وهي الوصول على الأقل إلى المربع الذهبي.
 - كيف تقرأ المجموعة التي يتواجد فيها المنتخب؟
< كرة القدم الحديثة لم تعد تؤمن بمنتخبات قوية وأخرى ضعيفة، فضلا عن كوننا لا يتوجب علينا استصغار المنافسين ويفترض أن نتحلى بالحد الأقصى من الواقعية، منتخبات بوركينافاسو وزيمبابوي وأوغندا منتخبات قوية، وكل منتخب ضمن التأهل إلا ويستحق أن يضرب له ألف حساب، هذه المنتخبات لا تتوفر على عدد كبير من اللاعبين المحترفين ومنتخباتهم الأولى تتكون من اللاعبين ذاتهم، وهو معطى يتوجب علينا وضعه في الحسبان ليس تنقيصا من قيمة لاعبينا وإنما لإعطاء المنافس ما يستحق وحتى نتخذ جميع الاحتياطات الممكنة.  

أوسمة :

Switch to our mobile site