جديد الأخبار
قرار جائر بتجميد هياكل جامعة الطيران الخفيف من طرف الوزارة الوصية      حلول مستقبلية للنقل، اليوم • بمناسبة النسخة الأولى ل «Days Pro Benz-Mercedes      رغم غياب الدعم ويستمر الكرماوي في التحدي بتنظيمه الدوري الدولي المفتوح للتكواندو بالدارالبيضاء      «ستيام» تحتفل بمائة عام على التأسيس وتطلق خطوطها الجهوية      EST: 6 éme édition de la journée d’étude sur le Management de logistique      نستلي المغرب توقع اتفاقية شراكة مع المدرسة الوطنية للفلاحة بمكناس      في إطار نشاطها خلال المعرض الدولي للفلاحة 2019 واستمرارًا لمشاركتها في البرنامج الدولي “Alliance for Youth” ، تنظم نستلي المغرب وشركاؤها ورش عمل حول توظيف الخريجين الشباب في مكناس      هذا الأحد كونوا في الموعد مع فعاليات الترا ماراطون ورزازات في نسخته آل12      إريكسون و”اتصالات المغرب” تستعرضان قدرات الجيل الخامس في الرباط      إريكسون تعلن عن تغييرات في فريق عملها التنفيذي     
أخر تحديث : الجمعة 10 يناير 2014 - 1:12 مساءً
طباعة الخبر طباعة الخبر

أبرون: “كون بغاو يتحاسبو مع الفاسي في 120مليار كون تحاسبو معاه”

فتح عبد المالك أبرون، رئيس فريق المغرب التطواني لكرة القدم، الذي يمارس ضمن أندية الدوري الاحترافي الوطني، النار على إدريس جطو، رئيس المجلس الأعلى للحسابات، من أجل تحمل كامل مسؤوليته في محاسبة علي الفاسي الفهري، الرئيس الحالي للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، الذي تنحى من مهامه خلال الجمع العام الأخير، مقدما تقريرا ماليا ضخما عن مصاريف السنوات الأربع التي قضاها في سدة الجامعة مخلفا وراءه الكثير من الجدل.

وجاء تدخل أبرون في الموضوع بشكل انفعالي في إتصال هاتفي عندما وجهنا له سؤالا عن مدى مسؤولية رؤساء الأندية في إبراء ذمة الفهري خلال أشغال الجمع العام المنصرم، سيما وأنهم صوتوا بالإجماع وبشكل تلقائي على كل ما جاء في التقرير المالي، دون إبداء أي تحفظات، رغم أن حجم المصاريف تجاوز سقف المائة وعشرين مليار سنتيم.

وقال رئيس الماط في هذا الصدد: «نحن مجرد رؤساء أندية ولسنا خبراء محاسباتيين، وحتى لو كنا كذلك فلن نتمكن من الإحاطة بكيفية تدبير هذه الأرقام المالية الضخمة، ولو أمضينا أسبوعا كاملا في التدقيق، وليس مدة ساعات أو حتى دقائق معدودات التي منحت لنا للتصويت على التقرير المالي المشار إليه».

وواصل أبرون ضمن السياق ذاته إطلاق نيرانه على رئيس الجامعة قائلا: «من ينبغي أن يحاسب الفهري على ما يفوق المائة وعشرين مليار سنتيم من المصاريف هو المجلس الأعلى للحسابات، وليس نحن، لأنها أموال في جميع الأحوال تبقى عامة وليست خاصة، وبالتالي « هوما كون كانوا بغاو يتحاسبو معاه بصح غادين يتحاسبو معاه سواء عطيناه الكيتوس أو ما عطيناهعش ليه…».

أوسمة :

Switch to our mobile site