جديد الأخبار
سباق زناتة على الطريق النسخة الثانية تميزفي التنظيم والمشاركة      جمعيةة اكراليون للتنميةة تنظم سباقها الثاني على الطريق      بشراكة مع جماعة سيدي بورجا جمعية النور للرياضة والثقافة والأعمال الإجتماعىية تنظم السباق الأول على الطريق      جامعة السباحة في تحدي كبير في تنظم الدورة 14 للبطولة العربية للأعمار السنية      جمعية كولداون تصنع الحدث من خلال النسخة الثانية للأيام الصيفية      PEUGEOT RIFTER الجـديـــــدة انطـلـــــق      جمعية النحلة للخدمات الإجتماعية طموح وارادة من اجل بيئة سليمة      جمعية النحلة تصنع الحدث بتنظيمها دوري في الكرة الشاطئية      الفوج آل”30″ لخريجي مهندسي المدرس الوطنية العليا للكهرباء والميكانيك برعاية الشركة المواطنة «كوسويمار      شركة كوزيمار 90 سنة من العطاء المتميز حفل خريجي الفوج 30 للمدرسة الوطنية العليا للكهرباء “دورة كوزيمار”     
أخر تحديث : الأحد 12 يناير 2014 - 11:05 صباحًا
طباعة الخبر طباعة الخبر

بنعبيشة ولاعبوه في أول إختبار رسمي في الـ “شان”

بنعبيشة ولاعبوه في أول إختبار رسمي في الـ “شان”
بتاريخ 12 يناير, 2014

وصف حسن بنعبيشة، مدرب منتخب المغربي للاعبين المحليين، الرحلة التي قادت فريقه نحو جنوب أفريقيا، حيث تقام بطولة أمم افريقيا، بالمرهقة و الشاقة، لكنه عاد ليقلل من آثارها على استعداد لاعبيه لتقديم مباراة كبيرة أمام زيمبابوي ضمن اللقاء الإفتتاحي للبطولة.
 
بنعبيشة قال في تصريحات صحافية: “المباراة الإفتتاحية عادة ما تكون صعبة و هي مفتاح التأهل و العبور للمحطة التالية، يحذونا طموح كبير لرسم التفوق على الرغم من صعوبة المهمة”.

وأضاف: “ الانتصار على زيمبابوي لن يكون سهلا  و سنحاول بذل أقصى ما نستطيعه لتحقيق هذه النتيجة”.
 
وتابع بنعبيشة: “نتمنى أن نظهر خلال المسابقة بكامل عناصرنا والا نتعرض لإصابات كثيرة لأننا نراهن على جاهزية المجموعة بأكملها.. لاعبو المنتخب المغربي جاهزون و نتمنى أن يحالفنا الحظ أمام زيمبابوي”.

هذا ويراهن المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم وهو يدخل غمار أول مشاركة له في نهائيات النسخة الثالثة لبطولة إفريقيا للاعبين المحليين، التي انطلقت أمس السبت بجنوب إفريقيا، على استعادة هيبة كرة القدم المغربية على الساحة القارية، وذلك من خلال تقديم عروض محترمة، والبحث بالتالي عن بطاقة التأهل إلى الدور الثاني ومنه إلى المربع الذهبي، الذي يبقى الهدف الأساسي للمدرب الوطني حسن بنعبيشة.

وحتى تكون النخبة الوطنية في مستوى هذا الرهان، يتحتم عليها الظهور بمظهر جيد يعيد لكرة القدم المغربية بريقها ومكانتها على الواجهة الإفريقية، وتفادي تكرار السيناريو المحبط والمخيب للآمال للمنتخب الأول بخروجه من الباب الخلفي بعدما فشل في تجاوز حاجز الدور الأول لمسابقة كأس إفريقيا للأمم 2013 التي أقيمت أيضا بجنوب إفريقيا.

وسيعمل المنتخب المغربي، الذي سيدخل هذه التجربة الإفريقية لأول مرة، على استغلال المعنويات العالية للعناصر المكونة له خاصة الرجاوية منها المجربة والتي أبلت البلاء الحسن في مونديال الأندية الأخير (المغرب 2013)، وظهرت بصورة أبهرت العالم بعدما نجحت في تجاوز أعتد الأندية على الصعيد العالمي.

ويبقى الهدف الأسمى للعناصر الوطنية هو تحقيق نتيجة إيجابية خاصة في المباراة الأولى عن المجموعة الثانية أمام منتخب زيمبابوى اليوم الأحد، لكونها تشكل بوابة التأهل إلى الدور الثاني ويسهل بعدها التعامل مع المباراتين الثانية (16 يناير) والثالثة (20 يناير) أمام منتخبي بوركينا فاسو وأوغندا بمدينة كيب تاون.

ويطمح المنتخب المحلي، الذي تأهل لهذه البطولة، التي باتت تقام في السنوات الزوجية، على حساب منتخب تونس (حامل اللقب)، إلى تحقيق بداية موفقة في الواجهة الإفريقية بحثا عن لقب قاري، افتقدته كرة القدم الوطنية منذ سنة 1976 بأديس أبابا (كأس إفريقيا للأمم للكبار).

والأكيد أن عناصر المنتخب الوطني، تعي جسامة المسؤولية الملقاة على عاتقها في تحقيق نتيجة إيجابية تمكنها من الذهاب إلى أبعد الحدود في المسابقة الإفريقية والمنافسة على اللقب.

وكان مدرب المنتخب الوطني حسن بنعبيشة، قد قال في تصريحات صحفية، قبل التوجه إلى جنوب إفريقيا، “نحن مطالبون ببلوغ أعلى مستوياتنا خلال هذه التظاهرة الرياضية القارية والخروج بنتيجة إيجابية في اللقاء الأول تعزز حظوظنا في البلوغ للدور الثاني، وذلك من خلال تفادي الهزيمة والعمل على تسجيل أكبر عدد من الأهداف للرفع من معنويات اللاعبين ولتسهيل مأموريتنا في باقي مباريات المجموعة الثانية”.

يذكر أن المنتخب المغربي يعتبر الوحيد من بين 16 منتخبا الذي لم يتمكن من إجراء مباراة إعدادية أمام منتخب وطني بعد أن فرض تأخير السفر إلى جنوب إفريقيا إلغاء المباراة الودية التي كانت مقررة أمام منتخب مالي بكيب تاون.

وكانت عملية سحب القرعة، التي جرت يوم 18 شتنبر الماضي بمقر الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم بالقاهرة، قد وضعت المنتخب المغربي في المجموعة الثانية إلى جانب منتخبات زمبابوي وأوغندا وبوركينافاسو، فيما تضم المجموعة الأولى منتخبات جنوب إفريقيا مستضيف الدورة والموزمبيق ونيجيريا ومالي .

وتعتبر بطولة إفريقيا للأمم للمحليين لكرة القدم بطولة حديثة تخص اللاعبين الذين ينشطون داخل قارة إفريقيا، وتنظمها الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم كل عامين بين الدول الإفريقية المتأهلة من التصفيات لتحديد بطل القارة الإفريقية للمحليين.

وقد بدأت هذه البطولة سنة 2009، واستضافت كوت ديفوار نسختها الأولى وعاد لقبها لمنتخب الكونغو الديمقراطية، فيما استضافت السودان نسختها الثانية وفاز بلقبها منتخب تونس.

أوسمة :

Switch to our mobile site