اليوم الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 - 1:45 صباحًا
أخر تحديث : الأحد 12 يناير 2014 - 10:17 مساءً
طباعة الخبر طباعة الخبر

تصريحات وإحصائيات من مباراة المغرب وزيمبابوي

لم يفلح الأسود المحليون في افتتاح بطولة الشان في نسختها الثالثة بفوز يؤمن مصيرهم في المجموعة الثانية، إذ إكتفوا بتعادل سلبي جنوا منه نقطة واحدة، ما يفرض تعبئة كل القوى من أجل ربح النقاط الكافية للعبور إلى الدور ربع النهائي في المباراتين المتبقيتين أمام بوركينا فاسو يوم الخميس القادم وأمام أوغندا يوم الإثنين 20 يناير.

وبدا الفريق الوطني للمحليين الذي صممه المدرب حسن بنعبيشة بشكل مختلف تماما عن ذاك الذي ضمن مع رشيد الطوسي ورقة العبور إلى بطولة الشان بجنوب إفريقيا، بدا في الجولة الأولى متحكما في إيقاع المباراة وأكثر حيوية بل وأكثر إستحواذا على الكرة من دون أن تسنح له فرص واضحة للتسجيل برغم المجهود الذي بدله مهاجم الرجاء محسن ياجور والذي لم يكن مدعوما بالشكل الكافي من المهاجم الآخر إبراهيم البحري، وأعطى منتخب زيمبابوي الإنطباع على أنه أبعد ما يكون قادرا على محاكاة الأسلوب المغربي، إلا أن عدم حسم التفوق نتيجة وليس أداءا في الجولة الأولى كان يؤشر بجولة ثانية صعبة للغاية إذا ما علمنا أن المنتخب المغربي للاعبين المحليين افتقد لعنصر التحضير الجيد كما كان الحال مع منتخب زيمبابوي وأكثر منه واجه صعوبة كبيرة في الإنتقال إلى جنوب إفريقيا ما أثر كثيرا على مردوديته بفعل الهبوط الحاد للياقة البدنية.

وكان بمقدور منتخب زيمبابوي الوصول في أكثر من مناسبة إلى مرمى حارس وعميد منتخب المحليين نادر لمياغري لولا أن القائم رد كرة للمهاجم ماهانغا ولولا أن نادر لمياغري لم تحضر بديهته في صد أخطر هجمة للزيمبابويين في الدقيقة 54.

وإذا كانت النقطة الواحدة في العادة أفضل من لا شيء بخاصة عندما نعلم بالظروف التي صاحبت تحضير وسفر الفريق الوطني إلى جنوب إفريقيا، فإن الإكتفاء بنتيجة التعادل والأداء الذي تفاوت بين الشوطين يطرح علامات القلق والتوجس من الذي يمكن أن يأتي لاحقا عندما يواجه الأسود المحليون منتخبي بوركينا فاسو وأوغندا برهان تحقيق الفوز لتصدر المجموعة والإنتقال إلى الدور ربع النهائي.

يبقى إذا أن نعرف كيف سيتعامل الإطار التقني الوطني مع تداعيات هذه المباراة أداء ولياقة؟ وهل سيكون بالإمكان تقديم الفريق الوطني بوجه أفضل في مباراتيه القادمتين؟

محمد أبرهون: التعادل في حد ذاته نقطة إيجابية

«التعادل في حد ذاته نقطة إيجابية ستمكننا من البحث عن الفوز في المباراة القادمة أمام منتخب بوركينافاسو، لقد واجهنا منتخبا منظما كنا قريبين من الفوز، لكن الرياح كانت أيضا خصما بالنسبة إلينا».

حسن بنعبيشة:نقطة أفضل من لا شيء

قال حسن بنعبيشة بأن المنتخب الوطني لم يظهر بالصورة التي كان يجب أن يظهر عليها في المباراة أمام منتخب زيمبابوي، وأضاف بنعبيشة بأن الحصول على نقطة أفضل من لا شيء، كما قال بأن الفريق الوطني عانى كثيرا على مستوى خط الهجوم، مؤكدا بأنه سيعمل على تصحيح هذا النقص في المباراة القادمة ضد منتخب بوركينافاسو.

وأعتقد بأن الحصول على نقطة أفضل بكثير من الحصول على لا شيء، قدمنا جولة أولى في المستوى المطلوب، خلقنا عدة فرصا حقيقية للتسجيل، مع كامل الأسف كنا نراهن على حضور اللاعب عادل كروشي، لكن الإصابة حالت دون ذلك، على العموم واجهنا منتخبا قويا كان بإمكانه الفوز الذي كنا نراهن عليه أيضا، كما أن عامل الرياح لم يساعدنا وأنا هنا لا أقوم بإعطاء مبررات، لذلك فأمامنا مباراة حاسمة أمام بوركينافاسو.

يقدم لكم موقع “سبورت1″، احصائيات “حصرية” تقريبية لمباراة المنتخب الوطني المغربي، ونظيره الزيمبابوي، في إطار منافسات كأس افريقيا للاعبين المحليين، الجولة الأولى.

وفي ما يلى احصائيات خاصة بلاعبي الوسط فقط:

أكثر من استرجع الكرات من الخصم:
عصام الراقي: 13 كرة ـ أنس الأصبحي: 7 كرات ـ وليد الكرتي: ثلاث كرات، في(75 دقيقة لعبها) ـ محسن متولي: كرة واحدة ـ رفيق عبد الصمد وعبد الكبير الوادي لم يسترجعا أية كرة. 

أكثر من مرر كرات ناجحة:
عصام الراقي: 44 كرة ـ أنس الأصبحي: 37 كرة ـ محسن متولي: 33 كرة ـ وليد الكرتي في 75 دقيقة التي لعبها دائما: 26 كرة ـ رفيق عبد الصمد في 15 دقيقة: 8 كرات، وعبد الكبير الوادي في 5 دقائق : ثلاث كرات.

 وهنا احصائيات تخص جميع لاعبي المنتخب الوطني:
 أكثر لاعب ضيع الكرة:
محسن متولي: 13 كرة ـ عصام الراقي: 6 كرات ـ وليد الكرتي: 5 كرات ـ زكرياء الهاشيمي: 5 كرات ـ ابراهيم البحري: 5 كرات ـ رفيق عبد الصمد في 15 دقيقة: 4 كرات ـ أنس الاصبحي، ومحسن ياجور، وكذلك عد الرحيم شاكير كرتان فقط.

أكثر من أوصل الكرة لمربع عمليات الخصم:
محسن متولي: 7 كرات ـ عبد الرحيم شاكير: 4 كرات ـ وليد الكرتي: ثلاث كرات ـ عصام الراقي، محسن ياجور، ابراهيم البحري و زكرياء الهاشيمي أوصلا كرتان الى مربع عمليات منتخب زيمبابوي، فيما تمكن رفيق والوادي، أبرهون والاصبحي من إيصال كرة واحدة فقط.

 

أكثر من سدد نحو المرمى:
محسن ياجور: 3 محاولات ـ أنس الاصبحي: محاولتان هو و عصام الراقي ـ أبرهون، الهاشيمي، البحري ورفيق: محاولة واحدة.

 

أكثر لاعب اركتبت في حقه الاخطاء:
محسن متولي وابراهيم البحري: 3 أخطاء بالاضافة الى نادر لمياغري.

ويذكر أن نادر لمياغري فاز بلقب أفضل لاعب بالمباراة.

أوسمة :

Switch to our mobile site