اليوم الإثنين 16 يوليو 2018 - 2:35 صباحًا
أخر تحديث : الخميس 16 يناير 2014 - 11:55 مساءً
طباعة الخبر طباعة الخبر

ماذا قال البحري وبنعبيشة والوادي بعد حالة “الإحباط”؟

ماذا قال البحري وبنعبيشة والوادي بعد حالة “الإحباط”؟
بتاريخ 16 يناير, 2014

قال إبراهيم البحري بأن المنتخب الوطني ضيع فوزا كان في المتناول بعد أن ضيع عدة فرص للتسجيل ، وأضاف البحري بأن المنتخب الوطني خلق عدة فرص للتسجيل لكنها لم تترجم إلى أهداف ،مؤكدا بأن الحسم سيبقى معلقا حتى أخر مباراة والتي ستجمع الفريق الوطني ومنتخب أوغندا .

وقال حسن بنعبيشة مدرب المنتخب الوطني بأن نتيجة التعادل التي حققها المنتخب الوطني مخيبة للأمال ، وضعته في مفترق الطرق ، وأضاف في تصريح خص به حصريا “المنتخب” بأن النخبة الوطني تلقت هدف التعادل عن طريق خطا إرتكبه الهاشيمي ، وأشار إلى أن لاعبي المنتخب الوطني خلقوا عدة فرص للتسجيل ، لكن المشكل الذي مازال يعاني منه هو مشكل خط الهجوم .

وبخصوص وضعية المنتخب أكد حسن بنعبيشة بأن المباراة الأخيرة ضد منتخب أوغندا ستكون حاسمة ولا خيار فيها سوى الفوز مؤكدا بأن العناصر الوطنية بذلت كل ما في وسعها لتكون في المستوى المطلوب ، لكن يبقى المشكل الهجومي هوالنقطة التي تشكل الهاجس الكبير داخل هذا المنتخب. وأكد بنعبيشة بأن العمل سيتواصل إلى غاية مباراة أوغندا الحاسمة .

فنتيجة التعادل في المباراة التي جمعت المنتخب الوطني بمنتخب بوركينافاسو اليوم الخميس ،خلفت إحباطا كبيرا في صفوف اللاعبين الذين كانوا قريبين من الفوز ،ولوحظ اللاعبون وهم يغادرون الملعب حزينين على ضياع سلسلة من الأهداف التي كان بالإمكان أن تكون في صالح الفريق الوطني .

هذا وقد فاز اللاعب عبد الكبير الوادي بجائزة أحسن لاعب في المباراة التي تعادل فيها الفريق الوطني ضد منتخب بوركينافاسو ، وقد سلمت له الجائزة من قبل مسؤولي الإتحاد الإفريقي لكرة القدم بعد نهاية المباراة .

الوادي أكد بأنه سعيد بهذه الجائزة التي ستحمسه ليكون أفضل في المباراة القادمة ضد منتخب أوغندا ، والتي ستكون حاسمة ومصيرية .

وتقام الجولة الثالثة والأخيرة من منافسات المجموعة الثانية ضمن الدور الأول، يوم الاثنين المقبل، وخلالها يلعب منتخب بوركينا فاسو، انطلاقا من الخامسة مساء، مع منتخب زيمبابوي على أرضية ملعب “أثلون ستاديوم”، والمنتخب المغربي مع منتخب أوغندا على أرضية ملعب “كيب تاون ستاديوم” بمدينة كيب تاون في نفس التوقيت.

يذكر أن لقبي النسختين الأولى والثانية من بطولة إفريقيا للاعبين المحليين، اللتين أقيمتا على التوالي بالكوت ديفوار والسودان، كانا من نصيب منتخبي الكونغو الديمقراطية وتونس.

أوسمة :

Switch to our mobile site