أخر تحديث : الإثنين 27 يناير 2014 - 3:13 مساءً
طباعة الخبر طباعة الخبر

“كريمات الطاكسيات” من الملك محمد السادس إلى لاعبي الرجاء

“كريمات الطاكسيات” من الملك محمد السادس إلى لاعبي الرجاء
بتاريخ 27 يناير, 2014

تسلم لاعبو فريق الرجاء البيضاوي تراخيص “مأذونيات” تخص سيارات أجرة من الحجم الكبير من القصر الملكي، حسب ما أكده مصدر رجاوي مسؤول لموقع “سبورت1″.

وحل مسؤول من القصر الملكي بفندق إقامة الرجاء قبل المباراة أمام غيماريتش وسلم لاعبي الرجاء تراخيص مأذونياتهم التي طلبوا الحصول عليها خلال حفل الاستقبال الذي خصصه لهم الملك محمد السادس بعد التألق في كأس العالم للأندية.

وينتظر القصر قدوم باقي لاعبي الرجاء الموجودين رفقة المنتخب الوطني بجنوب إفريقيا لمنحهم تراخيص مأذونياتهم، إذ خصص القصر لجميع اللاعبين مأذونيات سيارات أجرة من الحجم الكبير.

ومن جهة، رفض الملك محمد السادس الاستجابة لطلب ثلاثة لاعبين من الرجاء طلبوا الحصول على “مأذونيات” تخص حافلات نقل المسافرين، في الوقت الذي طلب فيه زملاؤهم في الرجاء الحصول على “كريمات” سيارة أجرة.

ورفض القصر الملكي طلب كل من محمد أولحاج، ومروان زمامة، وحمزة بورزوق، بالإضافة إلى مصطفى الشادلي، مدرب حراس مرمى الرجاء، بينما استجاب لطلبات باقي اللاعبين والطاقم التقني وبعض مسري الفريق الأخضر بمنحهم “كريمات” سيارة أجرة من الحجم الكبير.

وفي سياق متصل، علم موقع “سبورت1” أن صلاح الدين بصير، المسؤول الرجاوي السابق، توصل ببقعة أرضية منحها له الملك محمد السادس، وهي البثعة التي أثار جدلا كبيرا داخل المكتب المسير للرجاء، وتسببت في توثر الأجواء بين بصير وبودريقة رئيس الفريق ومستشاره البوصيري، ما دفع ببودريقة إلى تجميد عضوية بصير من مكتبه المسير.

وكان بصير قد تلقى اتصالا هاتفيا من القصر الملكي أربعة أيام بعد الاستقبال الملكي، وطلب منه مسؤولو القصر أن الملك يسأل عن صحته ويرغب في معرفة ما إذا كان يريد طلب أي شيء، وهو ما دفع بصير إلى طلب بقعة أرضية، بينما يكذب مسؤولو الرجاء هذه الرواية ويؤكدون أن بصير سلم رسالته إلى الملك رفقة اللاعبين خلال الاستقبال الملكي، معتبرين ذلك مسا بصورة الرجاء وإساءة إلى الفريق.

وكان لاعبو الرجاء وبعض أفراد الطاقم الرجاوي وبعض المسيرين قد قدموا رسائل للملك خلال الاستقبال الذي خصصه لهم بعد التألق في كأس العالم للأندية لطلب الحصول على “كريمات”، وهو ما استجاب له محمد السادس.

ويشار أن حفل استقبال الملك لفريق الرجاء البيضاوي بعد أن وصل هذا الأخير إلى نهائي مونديال الأندية قبل أن يخسر اللقب لصالح فريق البايرن ميونخ الألماني عرف تقديم رسائل للملك من لاعبي الرجاء وبعض أفراد الطاقم الرجاوي وبعض المسيرين، تحمل طلبات للحصول على مأذونيات للنقل ورخص لنقل.

أوسمة :

Switch to our mobile site