اليوم الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 - 1:44 صباحًا
أخر تحديث : الأربعاء 26 فبراير 2014 - 3:18 مساءً
طباعة الخبر طباعة الخبر

تحت شعار”جميعا من أجل بيئة سليمة “مؤسسة اسطا تخلق الحدث من جديد لأسرع سباق على الطريق

8938fc981672a91f27b49fef3a9aa529_L 1920305_675527492485491_191401175_n

تنظم مؤسسة أسطا للأعمال الاجتماعية والثقافية والفنية والرياضية، وبتعاون مع السلطات المحلية، لمدينة وإقليم تارودانت، و بتنسيق مع عصبة جهة سوس ماسة درعة لألعاب القوى ، النسخة الرابعة للسباق الدولي على الطريق أسطا فوتينغ”، وذلك يوم الأحد 09 مارس 2014 بمدينة تارودانت ، بمشاركة ألمع العدائين المختصين في السباقات على الطريق والمارثون مغاربة وأجانب  

timthumb.php

سباق تارودانت على الطريق الذي يعتبر الأسرع على على الصعيدين المغربي والإفريقي ، البالغ مسافته 10 كيلومترات ، قرر منظميه على منوال الدورات السابقة صعود 10 عدائين أصحاب المراكز العشر الأولى لمنصة التتويج و 8 عداءات ولذلك تم تخصيص ما مجموعه 150 الف درهم للجوائز المالية منها 10 الف درهم لمحطم الرقم القياسي ، بالإضافة ستوزع ميداليات و هدايا أخرى على المشاركين، وخاصة العنصر النسوي، بتخليد ذكرى اليوم العالمي للمرأة.

وعلى ضوء النسخة الرابعة عقدت اللجنة المنظمة للسباق  لقاء تواصلي لتسليط الضوء على أهم الاستعدادات، في جو عائلي حضره ثلة من رجال الإعلام السمعي والبصري والمكتوب والمصور ثم الإلكتروني منه، وذلك , مساء يوم الجمعة 22  فبراير2014   بمقر الشركة ، في البداية تناول الكلمة الحاج محمد اسطايب رئيس مؤسسة أسطا للأعمال الاجتماعية والثقافية والفنية ، رحب من خلالها بالحضور الكريم، معتبرا أنه لقاء عائلي بين مختلف المنابر الإعلامية واللجنة المنظمة مبرزا ان اف من تنظيم السباق الدولي على الطريق، هو بمثابة تتمين ماجاء في الرسالة الملكية خلال المناظرة الوطنية والتي اعتبرت خريطة الطريق للرقي والنهوض بالرياضة الوطنية، مع تحديد المسؤوليات من أجل إعادة النظر في كثير من أمور الرياضة والرياضيين والبحث عن السبل الكفيلة للنهوض بهذا القطاع. كما أكد خلال كلمته على أن سباق تارودانت استطاع تحقيق الانفتاح على المحيط القاري والدولي وكسب الثقة، ومن اهم الإنجازات تحقيق اسرع سباق على الطريق في العالم ل10 كيلو متر مضيفا بأن هذه التظاهرة بدأت تشق طريقها نحو التألق من خلال نجاح الدورات السابقة بكل امتياز سواء تنظيميا أو مشاركة ، موضحا أن السباق بلغ العالمية من بابه الواسع تقنيا وتنظيميا، أن تخدم الرياضة ،كما ان اللجنة المنظمة وضعت في صلب اهتمامها العدائين المغاربة ، لاتبات دواتهم وابراز مؤهلاتهم ليكون سباق تارودانت في مكانة متميزة ، قبل أن يوجه شكره لجميع الفعاليات وعلى رأسهم السيد عامل عمالة تارودانت والمصالح التابعة له من أمن ودرك وقواة مساعدة والصحة والوقاية المدنية والمجالس المنتخبة، دون أن يغفل ساكنة مختلف المناطق التابعة لتارودانت.

من جهته قال السيد عبد المالك اسطايب مدير السباق ، خلال هذه الندوة , بان الدورة الرابعة لسباق 10كيلومتر ستكون متميزة . وقد جاء ت بعدما ان تم تحقيق نصف الأهداف ودخل السباق على العالمية ،وأن تنظيم هذا السباق يندرج في إطار انفتاح المؤسسة على محيطها الخارجي وإتاحة الفرصة لجميع العدائين إلى إظهار مواهبهم الرياضية، خاصة في السباق على الطريق الذي تنظمه أسطا فوتينغ .

 في حين ان رشيد بنمزيان المدير التقني ووكيل العدائين أوضح بأن النسخة الرابعة ، من  المتوقع ان يتخطى فيها عدد المشاركين 2000 عداء وعداء من بينهم نخبة من العدائين والعداءات العالميين،  يمثلون15 دولة (كينيا ،قطر ،مالدوفيا ،البرتغال ،السويد ،اتيوبيا ،بولونيا ،جمهورية جنوب افريقيا ،الجزائر ،فرنسا ،هنغاريا ،أكرانيا ،روسيا ،البحرين ،وتونس فضلا عن مشاركة أسماء مغربية وازنة .

 

 

أوسمة :

Switch to our mobile site