أخر تحديث : الجمعة 17 أكتوبر 2014 - 5:06 مساءً
طباعة الخبر طباعة الخبر

تظاهرة رياضة ببعد سياحي وتاريخي مفتوح على المستقبل

 IMG_0587

IMG_0589

بعد نجاح الدورة الأولى، ستكون مدينة خنيفرة ومحطتها الشهيرة أجدير على موعد مع الدورة الثانية للسباق الوطني التراي يوم السبت 18  أكتوبر الجاري
  تنظم هذه التظاهرة الوطنية التي ستكتسي مستقبلا الصبغة الدولية، من طرف الجامعة الملكية المغربية للتزحلق ورياضات الجبل بتعاون عمالة إقليم خنيفرة، وتحمل الكثير من الأبعاد التي تتجاوز البعد الرياضي لتشمل مجالات تهم السياحي والاجتماعي والتضامني، لفائدة منطقة تعد من أجمل المناطق السياحية على الصعيد الوطني.
 

IMG_0584

  وتم مساء يوم الجمعة 10 أكتوبر 2014 عقد ندوة صحفية بمقهى “paul بمدينة الدارالبيضاء، سلطت فيها الأضواء على هذه السباق، الذي يمتد لمسافة 30 كلم، تتنوع عبر الجري والمشي، وتخترق الهضاب والمرتفعات، والمسالك الوعرة، ومن المنتظر أن يقطع أول متسابق المسافة في ساعتين ، وهو زمن خاص بالنسبة للمحترفين، أما الهواة فآخر متسابق قد يقطع المسافة في أكثر من 4 ساعات ونصف.

IMG_0583  IMG_0602 IMG_0603


ويعد تراي اجدير هو الخامس من نوعه تشرف عليه الجامعة، بعد محطات تفراوت، الحوز وايفران، وحسب المنظمين، فان مجموعة من الأبطال سيشاركون في هذه المحطة من بينهم   بعض الأسماء المختصة في سباق الماراطون من بينهم مريم خالي وصلاح الدين نوصير وهشام أبوالعباس  وحسب اللجنة المنظمة دائما، فينتظر أن يصل عدد المشاركين إلى أزيد  200 متسابق من مختلف الأعمار من مختلف مناطق المغرب،من بينهم مجموعة مدارس HEM بقيادة الأستاذ والعداء السابق سعيد جابري وبالموازاة مع السباق سيتم تنظيم حلقات تكوينية خاصة بالمؤطرين والمدربين، والهدف يمثل في تعميق المدارك في رياضات الجبل.
  ومن المنتظر أن تساهم هذه التظاهرة التي ستجلب مستقبلا مهتمين وسياح من المغرب وخارجه، في التعريف بخصوصيات المنطقة، وما تتوفر عليه من إمكانيات سياحية هائلة، بالإضافة إلى تاريخها الحافل بالانجازات والمواقف الوطنية، حيث ينحدر من المنطقة مجموعة من الوطنيين والجنود الذين دافعوا ببسالة على أرض الوطن، خاصة وأن الإعلان عن إحداث المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية كان بموقع أجدير التاريخي بمناسبة الزيارة الملكية يوم 17 أكتوبر من سنة 2001، وسيتم تشييد معلمة تذكارية لموقع أجدير بتعاون ما بين المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير وعمالة إقليم خنيفرة والجماعة القروية لكلمام ازكزا.     

 

 IMG_0596

نسخة هذه السنة التي تبلغ مسافتها 30 كلم، ستنطلق من منطقة أجدير التاريخية، التي عرفت لقاء المغفور له جلالة الملك محمد الخامس مع جيش التحرير، غداة الإستقلال، وأيضا شهدت أجدير الخطاب الشهير لإحداث المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، الذي ألقاه جلالة الملك محمد السادس.

 

كما تتميز المنطقة بمناظر طبيعية خلابة وشلالات عديدة، وبحيرات مائية، وأشجار الأرز التي يبلغ عمر بعضها مئات السنين، وكلها مناظر سيقطعها المتسابقون خلال مراحل اللحاق الجبلي لهذه السنة.

 

وتضم اللجنة المنظمة كل من رئيس الجامعة نايت لحو مصطفى ثم بناصر السعيدي ولغنان ثم رمشان وسعيد بلعلام، ونادية عمار وآخرين.

 

متابعة: حسن البيضاوي/حميد المتوكل

 

أوسمة :

Switch to our mobile site