أخر تحديث : الأحد 22 ديسمبر 2013 - 11:51 مساءً
طباعة الخبر طباعة الخبر

الإدريسي: أداء الرجاء تطور .. والبايرن تأثر بفكر غوارديولا

الإدريسي: أداء الرجاء تطور .. والبايرن تأثر بفكر غوارديولا
بتاريخ 22 ديسمبر, 2013

قدمت الأندية التي شاركت في بطولة كأس العالم لكرة القدم بالمغرب في نسختها العاشرة مستوى مقبولا انعكس على التقييم العام للبطولة.

وساهم النظام المعتمد من الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، وهو تأهل الفائز وخروج الخاسر في كل مباراة، في تشجيع الأندية على تقديم كل ما لديها.

ويري المدرب عبد الله الإدريسي، مدرب المنتخب المغربي للشباب، في تصريحات لوكالة الأناضول، أن “أول ما يمكن الخروج به في التقييم العام للبطولة هو أن الفرق المشاركة دون استثناء لم تكن تشغل بالها بهاجس الحسابات، لذا فإنها ركزت على تقديم عروضا فنية متميزة لتحقيق نتائج إيجابية”.

وعن مستوى الرجاء البيضاوي النغربي في البطولة، رأى أن “أداء الرجاء تطو وتميز بالمزج بين الدفاع والهجوم، إذ عرف كيف يدافع بكتلة تضم أكبر عدد من اللاعبين، ويهاجم بالطريقة ذاتها، أي أن انتقاله إلى الحالتين كان يحدث بشكل جماعي، وهذا هو الأسلوب الحقيقي للرجاء”.

وعن نادي بايرن ميونيخ الألماني، قال المدرب المغربي إن “مونديال الأندية الذي انتهت فعالياته أمس السبت، كشف عن وجه جديد للنادي الألماني يشبه بشكل كبير ما عودنا عليه برشلونة الإسباني، فالمدرب الإسباني غوسيب غوارديولا المدير الفني للفريق البافاري، نجح في نقل فلسفته التدريبية التي اعتاد عليها مع برشلونة عندما كان مديرا فنيا له، وسعى لتطبيقها مع البايرن”.

وأضاف أن “النادي البافاري ظهر بصورة المجموعة التي تحرص على الحفاظ على الكرة لأطول فترة ممكنة وحرمان المنافس منها، مع ربح المسافات والانتقال بها إلى الأمام.. هذا ما يميز برشلونة وصرنا نلمسه في طريقة أداء لاعبي بايرن ميونيخ، رغم أنهم اللاعبون أنفسهم الذين كان يعتمد عليهم المدرب السابق يوب هاينكس لكن بأسلوب مختلف”.

وبحسب الإدريسي، فإن “البطولة أظهرت عجز مدرب عالمي بقيمة الإيطالي مارسيلو ليبي، سبق له أن أحرز كأس العالم مع إيطاليا سنة 2006 وعدة ألقاب مع يوفينتوس الإيطالي، عن إضفاء النكهة الإيطالية ولمسته الخاصة على ناديه الحالي غوانغزهو إيفرجراند الصيني، الذي ظهر كما لو أنه لا يمتلك مدربا بقيمة ليبي”.

وعن اللاعبين الذين شاركوا في النسخة العاشرة لكأس العالم للأندية المغرب، قال الإدريسي، “إن فيليب لام، عميد بايرن ميونيخ يظل لاعبا مميزا بالنظر إلى شخصية القيادة التي يتمتع بها داخل ناديه والمنتخب الألماني، إضافة إلى قدرته على شغل مراكز مختلفة في الدفاع ووسط الملعب رغم قامته القصيرة، فهو لاعب ظاهرة”.

وتابع أن “الإيفواري كوكو غيهي هيلايري، لاعب وسط الرجاء المغربي، برز باعتباره من العناصر التي لعبت جميع المباريات بمستوى منتظم من العطاء باستثناء المباراة النهائية، التي شهدت تراجعا في مستواه”.

وخسر الرجاء البيضاوي نهائي المونديال من بايرن ميونيخ الألماني أمس، بهدفين دون رد، بينما انتزع أتليتكو مينيرو البرازيلي المركز الثالث والميدالية البرونزية بعد فوزه على غوانغزهو إيفرجراند الصيني بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

أوسمة :

Switch to our mobile site