اليوم الأربعاء 8 أبريل 2020 - 11:48 صباحًا
جديد الأخبار
مستشفى ميداني جديد لمصابي كورونا بمكتب معارض الدار البيضاء      تربع باألدوية واملستلزمات الطبية وكامريات املراقبة… تشارك فارما 5 يف مكافحة كوفيد 19 مبساهمة قيمتها 8 ماليني درهم      دور تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات في تمكين القطاعات والمؤسسات والأفراد من التواصل فيما بينهم على أتم وجه خلال الأزمات العالمية.      McDonald’s Maroc lance l’opération #Mta7dine, au profit des populations en difficulté      سرقة 20 رأس من الأغنام بدوار لبيرات بابن احمد عصابة الفراقشية تستمر مستغلة حالة الحجر الصحي      تتخذ نستلي المغرب إجراءات استثنائية في مواجهة الأزمة الصحية الحالية لضمان سلامة وصحة موظفيها وشركائها ، إضافة إلى توفير منتجات نستلي في نقاط البيع، كما تشارك في زخم التضامن الوطني بقيمة 4 مليون درهم لمحاربة انتشار كوفيد 19      Comment nous réagissons au coronavirus chez Ericsson      لمواجهة أزمة Covid-19 ، تغلق SOPRIAM جميع صالات عرضها وذلك إلى غاية 6 أبريل 2020 كما تتخذ إجراءات لضمان استمرار خدمة ما بعد البيع.      لمواجهة أزمة Covid-19 ، تغلق SOPRIAM جميع صالات عرضها وذلك إلى غاية 6 أبريل 2020 كما تتخذ إجراءات لضمان استمرار خدمة ما بعد البيع.      اختيار إريكسون من قبل”نيوبورت يوتيليتيز(Newport Utilities) لإنشاء أول شبكة للاتصالات اللاسلكية الثابتة في المناطق الريفية     
أخر تحديث : الإثنين 23 ديسمبر 2013 - 12:36 صباحًا
طباعة الخبر طباعة الخبر

مسؤولي الرجاء يغيبون عن تأبين اللاعب السابق بوقنطار

لم يكتب للاعب الرجاوي السابق ميلود بوقنطار مشاهدة فريقه الرجاء البيضاوي وهو يخوض نهاية كأس العالم للأندية، حيث توفي يوم المباراة، في بيته الذي تحول إلى فضاء للبكاء، في الوقت الذي كان فيه الرجاويون يجوبون شوارع المدينة احتفالا بإنجاز غير مسبوق. 

يشار إلى أن الراحل كان لاعبا في صفوف الرجاء خلال الستينات وبداية السبعينات، إلى جانب نخبة من نجوم الفريق الأخضر كحمان وبينيني وبيتشو وحمزة وغاندي وغيرهم من الأسماء.

هذا وقد غاب أعضاء المكتب المسير للرجاء البيضاوي عن حفل تأبين اللاعب السابق للرجاء ميلود بوقنطار، بينما حضر بعض اللاعبين القدامى كمخلص وبهليوي والقباج وعماني الذي كان مشرفا على جمع مساهمات مالية لتدبير حفل التأبين الذي أقيم في منزل الفقيد بالدار البيضاء، ويبدو أن انشغال المسؤولين الرجاويين بنهائي كأس العالم للأندية بمراكش كان وراء هذا الغياب، فيما وضعت إدارة النادي حافلة الفريق رهن إشارة أسرة الراحل حتى يتمكن كثير من أصدقاء بوقنطار وأفراد أسرته من التنقل إلى مقبرة الغفران التي تبعد عن مقر سكناه بشارع إيميل زولا.

وكان الراحل لاعبا في صفوف الرجاء خلال الستينات وبداية السبعينات، إلى جانب نخبة من نجوم الفريق الأخضر كحمان وبينيني وبيتشو وحمزة وغاندي وغيرهم من الأسماء. قبل أن يتحول إلى مدرب ساهم في تكوين العديد من الأسماء كالحداوي وظلمي ومخلص وبكار وعماني واللائحة طويلة.

وقد شيع جثمان الفقيد بمقبرة الغفران بعد صلاة العصر، بعد أن عاش على امتداد سنة كاملة محنة جعلته يعيش برئة واحدة وبواسطة جهاز يشغل بالكهرباء من أجل المساعدة على التنفس الاصطناعي.

أوسمة :

Switch to our mobile site