اليوم الثلاثاء 19 يونيو 2018 - 4:36 صباحًا
أخر تحديث : الإثنين 25 مايو 2015 - 2:48 مساءً
طباعة الخبر طباعة الخبر

فعاليات جمعية ازدهار تصادق على التقارير في جو عائلي وديمقراطي

SAMSUNG CAMERA PICTURES SAMSUNG CAMERA PICTURES 

 رهانهم ليس هو تحويل الحي الصناعي إلى حصن منيع يحتمون داخله لممارسة «الإنتاج » كما أن الذي يحركهم ليس هو المنافسة على الأرباح والمكاسب.. فهؤلاء الفاعلون الاقتصاديون الذين سبق أن انتظموا داخل جمعية “ازدهار” بسيدي البرنوصي بالدار البيضاء كانوا يدركون قبل غيرهم أنهم صمام القلب الذي لن تصل الدماء إلى شرايين المغرب بدونهم، وأن الرأسمال الحقيقي الذي يجمعهم هو خدمة المنطقة الصناعية، والعمل من أجل تحويلها إلى منطقة جذب استثمارية، وذلك بخلق فضاءات رياضية ومناطق خضراء وخلق شراكات.

SAMSUNG CAMERA PICTURES  SAMSUNG CAMERA PICTURES

خلال اشغال الجمع العام العادي لجمعية الفاعلين الاقتصاديين للحي الصناعي سيدي البرنوصي الذي انعقد بفضاء جميل “ بيستروت بيرجي ” BISTROT BURGERوحضره جل المنخرطين حيث بلغ عددهم 120 منخرط، في البداية افتتحت أشغال الجمع العام رئيسة الجمعية السيدة نزهة التعارجي  بكلمة ترحيبية شكرت فيها كل الفاعلين الإقتصاديين على روح المبادرة والتواصل التي تجمع بينهم في إطار الحكلمة الجديدة وبلورة مفهوم الإستثمار وتوحيد الرؤيا لجعل الحي الصناعي من احسن المناطق الصناعية  بالمغرب،اما التقرير الأدبي فقد شمل جميع الأنشطة والمعطيات وكذا الشركات التي أبرمتها الجمعية مع مختلف الفاعلين والمؤسسات، والتي تقدمت بها بشكل إيجابي, اما التقرير المالي فقد سجل مبلغ 737325،65 درهم كمداخيل صرفت منها 639815،83درهم، وبعد مناقشة مستفيضة صادق الجميع على كل التقارير فضلا عن عدد من الإتفاقيات والشركات، كما ان تدخل السيد محمد المدناوي الفيلالي كان في الصميم حيث دعى الجميع إلى وضع اليد في اليد من أجل مستقبل المنطقة الصناعية وظفر الجهود للرقي بهذه المنطقة.

 

SAMSUNG CAMERA PICTURES   SAMSUNG CAMERA PICTURES SAMSUNG CAMERA PICTURES

يذكر أن المنطقة الصناعية (سيدي البرنوصي) تمتد على مساحة 1000 هكتار، وتضم حوالي 600 شركة توظف 55 ألف فرد بشكل مباشر. كما أنها تنتج 8.21 بالمئة من الناتج الداخلي الخام للمغرب. ويصل رقم معاملات هذه الشركات إلى حوالي 67 مليار درهم، أي ما يمثل 30 بالمئة من رقم معاملات جهة الدار البيضاء ككل؛ وهذا ما يعني أن المنطقة الصناعية سيدي البرنوصي التي تضم كل هذا العدد من الوحدات الإنتاجية تكتسى لوحدها أهمية تتجاوز أهمية 30 مدينة مغربية مجتمعة، مما يفرض إعادة فتح ملف هذه المنطقة أمنيا ولوجيستيكيا بالشكل الذي يتناسب مع أهميتها الاقتصادية، وأيضا مع الكم الهائل من اليد العاملة التي تقصدها طيلة أيام الأسبوع، خاصة أن الحي الصناعي البرنوصي يضم 25 بالمئة من أكبر الشركات في المغرب، والبالغ عددها حسب فاعلين اقتصاديين 500 شركة،

وإذا كانت المنطقة عمرها حوالي 55 سنة، فإن الفاعلين الاقتصادين يضعون كل اهتمامهم لتطويرها وجعلها تحافظ على بريقها وجاذبيتها، خاصة أن الحي الصناعي البرنوصي مازال إلى الآن، ونظرا للخاصية التي يتمتع بها (القرب من التجمعات السكانية الحاضنة ليد عاملة من كل التخصصات)، يجلب شركات إضافية للاستقرار، بدليل أن حوالي 100 شركة مختلفة الحجم استقرت في السنوات العشر الأخيرة، بمعدل 10 شركات في السنة،  وهو ما يفرض على جميع المتدخلين (حكومة وبلدية وولاية) العمل على النهوض بالمنطقة وإنقاذها من التردي لإنصاف الشركات التي ظلت دوما تمد الخزينة العامة بالثروة وظلت تؤمن السلم الاجتماعي بالبلاد.

متابعة: حسن البيضاوي

أوسمة :

Switch to our mobile site