اليوم الثلاثاء 22 مايو 2018 - 6:17 صباحًا
أخر تحديث : السبت 6 فبراير 2016 - 1:03 صباحًا
طباعة الخبر طباعة الخبر

لقاء تواصلي لتشخيص مشاركة اليد المغربية بكأس إفريقيا

 ???????????????????????

بعد المشاركة الايجابية في البطولة الإفريقية 22 للأمم التي احتضنتها مصر من 20 إلى 31 يناير 2016 ، وفي إطار سلسلة التواصل، عقدت الجامعة الملكية المغربية لكرة اليد مساء يوم الخميس 4 فبراير2016 ندوة صحفية ،  تم من خلالها تقييم شامل لحصيلة مشاركة المنتخب المغربي لكرة اليد.

???????????????????????

في البداية رحب الحنفي عدلي رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة اليد، بالجسم الإعلامي موضحا انه في إطار سياسة الانفتاح والتواصل مع هذه الشريحة، حيث أكد أن مسار الاستعدادات التي خاضها المنتخب المغربي ذلك بخوضه تربصات إعدادية بإسبانيا المغرب و تونس قبل التوجه إلى مصر، من أجل جمع و دمج اللاعبين الممارسين بدول المهجر مع اللاعبين المحليين. مشيرا انه خلال التربصات الإعدادية، وبالضبط في اسبانيا تم توقيع اتفاقية في إقليم الباسك من أجل تنظيم دوري لمنتخبات الفتيان و الشبان قصد إحتكاكهم و تأهيلهم لخوض بطولة إفريقيا لكرة اليد التي من المقرر إقامتها في المغرب سنة 2022.

اما محمد براجع مدرب المنتخب الوطني، فقد أكد يدوره فقد اكد  أن الحصيلة ايجابية كون الفريق الوطني اوقعته القرعة في مجموعة الموت التي ضمت كل من مصر البلد المنظم والغابون ثم الجزائر ونيجيريا، ورغم ذلك فقد حصل المنتخب الوطني نتائج سارة، رغم أن  سبعة لاعبين من أصل 16 لم يسبق لهم خوض منافسة رسمية، و كان من الممكن الوصول إلى أدوار أفضل لولا نقص الخبرة التي أدخلت اللاعبين في حالة شك لاسيما أن المباراة التي خسرها المنتخب المغربي ضد الأنغولي كانت بفارق نقطة واحدة.

يشار أن الجامعة الملكية المغربية لكرة اليد أكدت خلال هذه الندوة، أنها إتخذت منهج العمل بالمجان حيث اشتغل المدرب بدون أجر طيلة مسار البطولة الإفريقية.

متابعة: حسن البيضاوي /فريد بوسرحان

أوسمة :

Switch to our mobile site