أخر تحديث : السبت 23 يونيو 2018 - 3:09 مساءً
طباعة الخبر طباعة الخبر

في ثاني مباراة له منتخب الريكبي يتأهب لهزم المنتخب الكيني بالدارالبيضاء فكونوا في الموعد

في ثاني مباراة له منتخب الريكبي يتأهب لهزم المنتخب الكيني بالدارالبيضاء فكونوا في الموعد
بتاريخ 23 يونيو, 2018

AA

كشفت الجامعة الملكية المغربية للريكبي خلال اللقاء الإعلامي الذي عقدته ليلة الخميس 22 يونيو2018 بالدارالبيضاء، عن حيثيات   استعدادات المنتخب الوطني المغربي لرياضة “الريكبي”، تأهّبا لخوض مباراتين حاسمتين، ضمن منافسات كأس أمم إفريقيا “الذهبية”، المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم، التي تحتضنها اليابان في الفترة الممتدة من 20 شتنبر 2019 إلى غاية 2 نونبر من السنة ذاتها

SAMSUNG CAMERA PICTURES SAMSUNG CAMERA PICTURES SAMSUNG CAMERA PICTURES SAMSUNG CAMERA PICTURES

وقد بدا السادة  بوجوالة و عبدالناصر بوكجة ثم الكروج واليوسي فضلا  عن عميد المنتخب الوطني والمدرب الفرنسي عن تفاؤلهما، لجاهزية المنتخب الوطني على ان يكون في مستوى اللقاء الذي  سيواجه فيه المنتخب الكيني بملاعب الكوك بالدارالبيضاء  عشية السبت 23 يونيو2018، متمنيين حضور جماهير لتشجيع العناصر الوطنية، والتي تضحي بالغالي والنفيس.

SAMSUNG CAMERA PICTURES

بعد عودته بتعادل ثمين من العاصمة هاراري، أمام منتخب الزيمبابوي، (23/23) في المباراة الافتتاحية للبطولة الإفريقية، تنتظر العناصر المغربية محطتان هامتان في مسار البحث عن بطاقة التأهل إلى “مونديال اليابان، حيث سيواجه، المنتخب الكيني، على أرضية ملعب “الكوك” في مدينة الدار البيضاء، قبل مواجهة المنتخب الناميبي، السبت الموالي، في ثالث جولات الكأس الذهبية.
المنتخب المغربي، سيحافظ على حظوظه قائمة لانتزاع البطاقة القارية الوحيدة من أجل المشاركة في العرس العالمي، حيث تنتظره مباراتان صعبتان أمام منافسين مصنفين ضمن الأفضل قاريا، حيث يحتل المنتخب الكيني المرتبة 30 عالميا، فيما يحتل المنتخب الناميبي المرتبة 24، علما أن منتخب جنوب إفريقيا المصنف السابع عالميا غير معني بالتصفيات القارية، إذ يتأهل مباشرة إلى بطولة العالم.
وكان المنتخب الوطني المغربي للريكبي، قد تمكّن من انتزاع بطاقة العبور إلى المجموعة الإفريقية “الذهبية” الأولى، بعد أن حسم لقب بطولة الكأس “الفضية” للمجموعة القارية الثانية، التي احتضن فعالياتها ملعب الأولمبيك البيضاوي في مدينة الدار البيضاء، في ثامن يوليوز من السنة الماضية، والتي آلت نتيجة مباراتها النهائية لصالح العناصر الوطنية أمام منتخب الكوت ديفوار.
مختلف مكوّنات المنتخب الوطني، من لاعبين، أطر تقنية ومكتب جامعي، كانت قد عبّرت آنذاك عن ارتياحها لعودة “الريكبي” الوطني لمكانته الطبيعية ضمن مصاف الدول الإفريقية الست الأوائل قاريا على مستوى التصنيف العالمي، مما يمكّنه من اللعب على بطاقة العبور لنهائيات كأس العالماليابان2019″، ضمن المجموعة الذهبية الإفريقية، التي تضم، منتخبات ناميبيا، كينيا، أوغندا، تونسوالزيمبابو

متابعة : حسن البيضاوي

أوسمة :

Switch to our mobile site