اليوم الثلاثاء 20 أغسطس 2019 - 11:03 مساءً
جديد الأخبار
جمعيةة اكراليون للتنميةة تنظم سباقها الثاني على الطريق      بشراكة مع جماعة سيدي بورجا جمعية النور للرياضة والثقافة والأعمال الإجتماعىية تنظم السباق الأول على الطريق      جامعة السباحة في تحدي كبير في تنظم الدورة 14 للبطولة العربية للأعمار السنية      جمعية كولداون تصنع الحدث من خلال النسخة الثانية للأيام الصيفية      PEUGEOT RIFTER الجـديـــــدة انطـلـــــق      جمعية النحلة للخدمات الإجتماعية طموح وارادة من اجل بيئة سليمة      جمعية النحلة تصنع الحدث بتنظيمها دوري في الكرة الشاطئية      الفوج آل”30″ لخريجي مهندسي المدرس الوطنية العليا للكهرباء والميكانيك برعاية الشركة المواطنة «كوسويمار      شركة كوزيمار 90 سنة من العطاء المتميز حفل خريجي الفوج 30 للمدرسة الوطنية العليا للكهرباء “دورة كوزيمار”      فاطمة مري بطلة من ذهب في غياب الدعم المادي والمعنوي تتويج مستق ببطولة افريقيا في رياضة كرة الطاولة     
أخر تحديث : الأحد 12 أغسطس 2018 - 2:13 صباحًا
طباعة الخبر طباعة الخبر

مصطفى بوزمان رائسا جديدا لجمعة مجموعة التشارك لمقبرة الرحمة بالدارالبيضاء

مصطفى بوزمان رائسا جديدا لجمعة مجموعة التشارك لمقبرة الرحمة بالدارالبيضاء
بتاريخ 12 أغسطس, 2018

R

تمكن مصطفى بوزمان، المنتمي إلى جماعة دار بوعزة، من الحصول على رئاسة مجموعة الجماعات الترابية التشارك؛ فيما انتخب كل من محمد الدغوغي نائبا أولا له، ومحمد مستعين وبوشعيب الماجدي نوابا له على التوالي، بينما جرى انتخاب بوشعيب بن القايد كاتبا للمجلس وعبد السلام الحمداشي نائبا له.

 وعرفت أطوار جلسة انتخاب المكتب غياب مرشح مجلس الدار البيضاء ياسين الزهراوي، إلى جانب بعض الأعضاء، وعلى رأسهم عبد القادر بودراع، الذي سافر إلى الديار المقدسة لأداء مناسك الحج.

وعملت السلطات على الاتصال بالأعضاء الذين سيشكلون مكتب المجلس، قصد الحضور للاجتماع المبرمج، غير أنها لم تتلق أي جواب، كما منحت المنتخبين مدة يسيرة من الوقت قبل الشروع في عملية الانتخاب.

وتنتظر المكتب الجديد مهام كبيرة، خاصة أن المقبرة الكبرى تحولت في عهد مجلس مدينة الدار البيضاء إلى مكان يعيش على وقع الفوضى ووضعية مزرية لا تليق بالمقابر، من انتشار الشعوذة والمتسولين؛ ناهيك عن غياب الأمن وكاميرات المراقبة داخلها وخارجها لمحاربة المنحرفين الذين يستغلون الظلام لممارسة الرذيلة.

وتعول ساكنة الدار البيضاء والجماعات المجاورة التي تقصد مقبرة الرحمة على المكتب الجديد من أجل تقديم خدمات تليق ومقابر المسلمين، والخروج من الوضعية المزرية التي أضحت تعيشها المقبرة، وإرجاعها إلى ما كانت عليه في عهد تسيير مجموعة النواصر. حيث انه وضع الرجل المناسب في المكان المناسب.

وسبق لوزارة الداخلية أن وجهت قرارا في يونيو المنصرم بناءا على قرار عدد 281 بتاريخ 14 يونيو 2018. لتجويد الخدمات وجعلها نموذجية على غرار مقبرة تطوان. والحد من بعض التصرفات المشينة التي تقع داخل المقبرة ناهيك عن فوضى وكثرة المتسولين الذين يمتهنون التسول.

من أجل انتخاب مكتب جديد لهذه المقبرة التي كانت تسير من طرف مجموعة الجماعات التشارك، والتي تحولت إلى مجموعة الجماعات الترابية، وذلك لتجويد الخدمات وجعلها نموذجية على غرار مقبرة تطوان.

متابعة: حسن البيضاوي

 

 

أوسمة :

Switch to our mobile site