أخر تحديث : السبت 19 يناير 2019 - 12:27 مساءً
طباعة الخبر طباعة الخبر

الدورة الثلاثين للماراطون الدولي لمراكش بحلة جديدة وعدائيين متميزين

MINASSA

كشف الدكتور محمد كنيديري رئيس جمعية الأطلس الكبير، أن الدورة 30 لماراطون مراكش الدولي، والتي ستقام يوم 27 يناير الجاري، سيشارك فيها ما يقارب من 9000 عداء وعداءة، يمثلون 65 دولة من مختلف القارات الخمس.

KIN

وسلط كنديري في ندوة صحفية عقدت يوم الخميس 17 ينايرالحاليا بالدار البيضاء، الضوء على مختلف فقرات وبرنامج هذه الدورة التي تقام تحت الرعاية السامية لصحاب الجلالة الملك محمد السدس، وبدعم عدد من الشركاء كوزارة الشباب والرياضة والجامعية الملكية المغربية لألعاب القوى.

وأوضح كنيدري ان الرهان في هذه الدورة، التي يشارك فيها 50 عداء كبيرا من امهر الابطال العالميين من أبرزهم المغربي صلاح الدين بوناصر، هو النزول تحت ساعتين و10 دقائق، لتحطيم رقم قياسي جديد، وجعل الماراطون محطة مهمة لتنمية القطاع السياحي والتجاري والبيئي في مراكش.

كما لفت الى ان الماراطون وفي إطار أنشطته الموازية، سوف يكرم بطلا وبطلة أسديا لهذه الرياضة خدمات كبيرة، كالبطل لحلافي، اضافة الى فقرات اخرى منها سباق الشرف، وسباق الأطفال، وتطاير العدائين، وانطشة اخرى ستقام في قرية الماراطون.

POFUIM

وشدد على قيمة مختلف الشركاء، ومنهم شركة بودرقة فولزفاغن بمراكش، التي سوف ترافق الماراطون خلال الدورات المقبلة، كنموذج حقيقي لدعم هذه التظاهرة إضافة الى شركاء آخرين مثل رحال واسطا وغيرهم، وعلى الحضور الوازن لمختلف وسائل الإعلام، مستغربا عدم تغطية القناة الثانية كقناة وطنية للماراطون.

وبهذا فماراطون مراكش الدولي لا يطمح للحصول على مرتبة 11 على المستوى العالمي التي حققها عام 2013، بل ليصبح موعدا دوليا لنجوم الرياضة على غرار ما كان عليه عام 2012، والذي كان الوحيد في القارة الإفريقية المؤهل لدورة الألعاب الاولمبية بلندن. كما حصل عام 2015 على مستوى يسمح له بتأهل الابطال للمشاركة في بطولة العالم التي جرت في بكين عام 2015، فضلا عن تأهيله لبطولة العالم في الدوحة عام 2019 وللدورة الاولمبية في طوكيو 2020.

في قلب الحدث:                                   A

هو واحد من الرجال، الذين قل نظيرهم يتكلم بكل عفوية ومن قلبه الخالص، تحدث عن قيم المواطنة ودخول مؤسسته كراعي رسمي للدورة الثلاثين للماراطون الدولي لمدينة مراكش، لم تكن عفوية وانما لقناعته  وحسه  الوطني بدعم الرياضة، تتمينا لمضامين الرسالة السامية لصاحب الجلالة  الملك محمد السادس نصره الله، حيث جعل من مؤسسته “شركة بودرقة” Volkswagen   كمؤسسة مواطنة لكسب  حب الناس ولا لكسب الشهرة والمال، خلال الندوة الصحفية التي أقيمت  على هامش فعاليات الدورة الثلاثين للماراتون، ركز كل الصحافين،  حول غياب مدعمين ومستشهرين للرياضة،  فكانت الإجابة مقنعة من طرف السيد كريم بودرقة الذي  تحدث عن سبب قبول مؤسسته لدعم  الماراطون، فهو  قبل كل شيء ابن المدينة الحمراء،  وبعد استشارة مع الشركة الأم “ Volkswagen” لم تتردد  لتمنحه الضوء الأخضر.

شركة بودرقة الكائن مقرها بمدينة مراكش، تسير بثبات بفضل رجالاتها، واصولها وعلى رأسهم “كريم بودرقة” الذي اعتبر هو عريس الندوة الصحفية وبشهادة اللجنة المنظمة بقيادة الأستاذ كنيدري، فضلا عن رجال الإعلام.

متابعة: زينب رفيق/سميرة المترجي

 

أوسمة :

Switch to our mobile site