اليوم الخميس 27 يونيو 2019 - 12:44 صباحًا
جديد الأخبار
رجل مناسب في مكان مناسب طموح شاب اسمه إسماعيل هو تشريف لعائلة الجامعي بهرم المغرب الفاسي……..      إطلاق النسخة الأولى من المهرجان الإقليمي للطفولة والشباب      مؤسسة “سمارت” و” زكورة”، يجددان شراكتهما عبر إطلاق “smart intiatives”      رغم الإكراهات المادي وتستمر جامعة الصامبو في الريادة بتنظيمها فعاليات الدورة آل14للبطول الإفريقية في رياضة الصامبو      السيارة الجديدة سيتروين سي 5 إير كروس الرباعية الدفع: تجسيد لأرقى معايير الراحة ومتعة السياقة      قرار جائر بتجميد هياكل جامعة الطيران الخفيف من طرف الوزارة الوصية      حلول مستقبلية للنقل، اليوم • بمناسبة النسخة الأولى ل «Days Pro Benz-Mercedes      رغم غياب الدعم ويستمر الكرماوي في التحدي بتنظيمه الدوري الدولي المفتوح للتكواندو بالدارالبيضاء      «ستيام» تحتفل بمائة عام على التأسيس وتطلق خطوطها الجهوية      EST: 6 éme édition de la journée d’étude sur le Management de logistique     
أخر تحديث : الأحد 3 فبراير 2019 - 11:44 مساءً
طباعة الخبر طباعة الخبر

لماذا لا نقول هكذا انقد اسماعيل الجامعي الماص، ونستحضر تفاني هذا الشاب

Ismail Jamaî assure la présidence du Moghreb de Fès

قرار المكتب المسير لفريق المغرب الرياضي الفاسي لكرة القدم، وبالإجماع وبشكل رسمي برفض الاستقالة التي تقدَّم بها الرئيس المنتدب إسماعيل الجامعي، لأسباب صحية وعائلية مؤكدا تشبته بقرار بقائه في منصبه وعدم السماح له بترك “النمور الصفر” مهما كانت الأسباب في مرحلته الحرجة التي يمر منها، هذا القرار كان في محله، بحكم ان هذا الشاب ترعرع بين أحضان عائلة الجامعي التي ساهمت في دعم الفريق في السراء والضراء.

téléchargement

ونظرا للعمل الكبير الذي يقوم به بعدما تم تعيينه نيابة عن الرئيس مروان بناني الذي يمر من وعكة صحية حالت دون إشرافه على شؤون ممثل العاصمة العلمية.

وتَقرَّر خلال الاجتماع الذي عقده المكتب المسير لـ”النمور الصفر” رفض استقالة الجامعي والعمل على إقناعه بالاستمرار في تسيير شؤون الفريق، مع التنويه بالمجهودات الجبارة التي ما فتئ يقوم بها رفقة عائلته وباقي الداعمين الرسميين للفريق، منذ انطلاق الموسم الرياضي الجاري.

وتعهَّدت مكونات المغرب الفاسي في الوقت ذاته بمساندة الرئيس المنتدب و بذل جهود أكثر من أجل لم شمل العائلة الماصاوية بكل مكوناتها في هذا الوقت الحرج الذي يمر منه الفريق لاسيما في ظل تذبذب النتائج.

واليوم يطلع علينا أعداء النجاح، ويقومون بالتشويش ونعت هذا الأخير بأشياء لا محل لها من الواقع، هل الجامعي هو من يمارس داخل رقعة الملعب، هل إسماعيل هو الذي يؤطر اللاعبين وهل إسماعيل هو من يوجه المسائل التكتيكية، كفى فهذا الشاب ورث عن عائلته حب الماص ودعم الماص، تعلم من المرحوم بوشتة الجامعي، معنى التسيير المعقلن، إسماعيل يؤدي ثمن حبه وشغفه للماص، إسماعيل يؤدي رسالته النبيلة، ووصايا ابيه وعائلته، من ماله الخاص ومن وقته من اجل النمور الصفر.

والذي أغرق الفريق هم أعداء النجاح وليس إسماعيل الجامعي كما تدعون بل إسماعيل انقد الفريق في أكثر من مناسبة.

انكم تنتظرون فرصة الانقضاض على الفريق، هناك عناصر تتحين الفرصة، من اجل الركوب وراء النتائج.

لنعيد الشريط للوراء ونتذكر ولو لحظة من لحظات تضحية هذا الشاب والوقوف بجانب الماص، لتنذكر عندما ساهم إسماعيل في العديد من القاب الماص، بمنح مكافئات وتحفيزات للاعبين,,,,,,,,,,,,,

تابعونا سنعود من جديد.

متابعة: حسن

أوسمة :

Switch to our mobile site