أخر تحديث : الخميس 9 يناير 2014 - 1:20 مساءً
طباعة الخبر طباعة الخبر

هكذا يحاول الوداد تسوية وضعية المغادرين

عقد بعض أعضاء المكتب المسير لفريق الوداد الرياضي لكرة القدم،يوم “الاثنين” الماضي، اجتماعا مع ثلاثة لاعبين وضعهم المدرب عبد الرحيم طاليب في لائحة الانتقالات، ويتعلق الأمر بكل من ياسين الرامي وعبد الرزاق لمناصفي ويونس المنقاري.

وقال عضو مسؤول داخل مكتب الوداد إن الاجتماع مع اللاعبين مر في ظروف جيدة وخلص إلى تسوية ودية بين المكتب واللاعبين المغادرين، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن المغادرين سيتسلمون مبالغ مالية معقولة، متفق عليها، في انتظار الموافقة النهائية للرئيس عبد الإله أكرم.

وذكر المتحدث ذاته أن اللاعبين الثلاثة أبانوا عن احترافية كبيرة في المفاوضات، وأكدوا امتنانهم لكل مكونات الوداد، رغم قرار وضعهم في لائحة الانتقالات،

مبرزا في السياق نفسه أن عمر نجدي غاب عن الاجتماع لأسباب عائلية، في الوقت الذي جالس أحد أعضاء المكتب مساء “الثلاثاء” الآخير.

وفي هذا الخصوص، قال اللاعب عمر نجدي إنه لن يغادر فريق الوداد البيضاوي إلا بعد أن يحصل على جميع مستحقاته المالية العالقة في ذمة الفريق الأحمر.

وصرح لاعب حسنية أغادير سابقاً لـ “سبورت1″ بأنه لم يتوصل بعد بقسط كبير من منحة توقيعه للوداد البيضاوي; وبالتالي فلن يقبل أن يغادر القلعة الحمراء قبل أن تتم تسوية وضعيته المادية، مشيراً إلى أن إدارة الوداد اقترحت صرف مستحقاته المتعلقة بالموسم الماضي دون احتساب الفترة التي لعب فيها خلال هذا الموسم، وأضاف “إسمي كان مسجلاً في لائحة الوداد طيلة الشطر الأول من البطولة، لذلك أطالب بمستحقاتي المادية كاملة ولن أغادر حتى أتوصل بها”.

وكان عبد الرحيم طاليب، مدرب فريق الوداد البيضاوي، قد حدد في وقت سابق قائمة بأسماء المغادرين خلال الميركاتو الحالي و ضمت كل من عمر نجدي، ياسين الرامي، عبد الرزاق المناصفي و يونس المنقاري.

وفي موضوع آخر، عقد عبد الإله أكرم، رئيس الوداد الرياضي لكرة القدم، اجتماعا مع رؤساء الجمعيات المساندة للفريق الأحمر للاستماع إلى مطالبهم واقتراحاتهم.

وقالت مصادر حضرت الاجتماع إن ممثلي الجمعيات الودادية ثمنوا خطوة «المصالحة» التي تمت بين الرئيس و»إلترا وينرز» المساندة للفريق الأحمر، وأكدوا له استعدادهم لمساندة الفريق خلال الفترة المقبلة.

وذكرت المصادر ذاتها أن الرئيس عبد الإله أكرم أكد لممثلي الجمعيات أن قراراه مغادرة الفريق نهاية الموسم نهائي ولا رجعة فيه، كما كشف أن باب الانخراط في القلعة الحمراء مفتوح في وجه الجمعية، مبرزة في السياق نفسه أن أكرم طلب من الأنصار مساعدة الفريق والبحث في الوقت نفسه عن رئيس قادر على خلافته في رئاسة الفريق الأحمر.

وكشفت المصادر ذاتها أن ممثلي الجمعيات أكدوا للرئيس أكرم رغبتهم الجامحة في مشاهدة الوداد يتوج بطلا للبطولة الاحترافية، وهو ما يتمناه أكرم نفسه الذي أكد لهم حسب المصادر نفسها أنه يريد أن يغادر الوداد وهو متوج بلقب ثان بعد الأول الذي كان قد أحرزه رفقة الفريق سنة 2009.

من جهة أخرى رفض عبد الإله أكرم التجاوب مع الطلب الذي تقدم به بعض الرؤساء السابقين للفريق بخصوص عقد اجتماع معه.

وقال أحد المقربين من أكرم إن الأخير رفض الجلوس مع الدوبلالي والمنجرة بعدما علم أنهما وجها له سيلا من الانتقادات خلال الندوة الصحافية التي عقداها السبت الماضي بالدار البيضاء، مبرزا في السياق ذاته أن أكرم رحب بالجلوس إلى طاولة الحوار مع الطيب الفشتالي، ووصفه بـ»الحكيم».

أوسمة :

Switch to our mobile site