جديد الأخبار
إلى كافة الجمعيات الرياضية و العصب الجهوية في الشطرنج المنضوية تحت لواء الجامعة الملكية المغربية للشطرنج في شان تنظيم لقاءات تواصلية مع الأندية و العصب الجهوية.      PEUGEOT LANDTREK الجديد يعود إلى جميع الميادين      SUV 3008 PEUGEOT رائدة ف سوق سيارات الSUV المدمجة      المسابقة الوطنية للصيد فرصة للحفاظ على المجال البيئي وللنشاط الرياضي      الوالي “مهيدية” نجح في امتصاص غضب المحتجين بالفنيدق وتعامله “درس محفز”      إنجازات جمعية إثران تغرات للتنمية بدوار تغرات بجبال آمين الدونيت إقليم شيشاوة      منع صاحبة متجر من التصرف في سلعها يصل للقضاء بمراكش      الجمعية المغربية لشركات اللوحات الإشهارية تتبرأ من بعض الإعلانات المزيفة      بالإجماع عصبة الدار البيضاء سطات للجيدو تجدد الثقة في شفيق الكتاني      GE fournira au réseau électrique marocain des sous-stations clé en main dans le cadre du grand projet de parc éolien de Boujdour     
أخر تحديث : الإثنين 18 يناير 2021 - 11:48 مساءً
طباعة الخبر طباعة الخبر

المكتب الرقمي، رؤية خاصة تستعرض تقنية إنترنت الحواس في أماكن العمل المستقبلية عام 2030من إريكسون

ERI_vertical_black-jpg

يسلط مختبر القطاعات من إريكسون الضوء على فكرة المكتب الرقمي، من وجهة نظر الموظفين ذوي الياقات البيضاء، حول واقع مستقبلي محتمل، من المتوقع أن تتفاعل في إطاره التكنولوجيا الرقمية بحلول عام 2030 مع حواسنا البصرية والصوتية والذوقية والشمية واللمسية.

الوباء كنقطة محورية في مسيرة التحول الرقمي

مرحبا بكم في بيئة العمل المستقبلية، ولكن ما هي ملامح هذه البيئة؟

قمنا باستطلاع آراء أكثر من 8400 شخص من العاملين ذوي الياقات البيضاء، الذين تبنوا الواقع المعزز أو الواقع الافتراضي أو المساعدين الافتراضيين مبكراً من 16 دولة، يمثلون حوالي 133 مليون شخص، حول توقعاتهم الخاصة ببيئة العمل المستقبلية. وجاءت توقعاتهم على الشكل التالي:

  • ·         محطة عمل رقمية تتبدل مع تبدل المهام
  • ·         تذوق كعكة يقدمها لهم أحد الزملاء افتراضياً
  • ·         اجتماعات رقمية تفاعلية مع الآخرين
  • ·         لكن أيضاً، إنجاز الأعمال المستقبلية رقمياً، عبر زيارة المتاجر والمستودعات الافتراضية

لقد غيرتالجائحة عقلية العديد من الشركات وموظفيها. ونقدم في هذا التقرير رؤيتنا لإنترنت الحواس في مكان العمل 2030، حيث نستكشف التحديات والفرص التي يمكن أن يقدمها لنا.

النتائج الرئيسية للتقرير

1-      الموظفون يودون اعتماد إنترنت الحواس في مكان العمل

تخيل تجربة مكتبية غامرة على نحو متكامل، حيث تتفاعل جميع التجارب الحسية رقمياً. بحلول عام 2030، قد يصبح المكتب الرقمي حقيقة واقعة، وبالنسبة لأولئك الذين يعملون من المنزل، فإن المكتب المنزلي الرقمي متكامل الحواس، يكتسب اهتماماً واسع النطاق. في الواقع، صرح نصف المجيبين عن رغبتهم في الحصول على منصة عمل رقمية، تمكنهم من العمل عن بعد بشكل حسي من أي مكان. وبينما تستثمر الشركات أموالها حالياً، لتطوير المساحات المكتبية التقليدية، يأمل المشاركون في الاستطلاع أن تتوجه الشركات، لتوجيه استثماراتها من أجل تحسين مكاتبهم المنزلية.

2 الوباء كنقطة محورية في مسيرة التحول الرقمي

غيّرت جائحة كوفيد-19عقلية العديد من الشركات وموظفيها. فبعد شهور من العمل على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم في المنزل، والمشاركة في اجتماعات الفيديو من بيئاتهم المنزلية الفوضوية أحيانًا، يتوقع حوالي 6 من كل 10 مجيبين ارتفاع مستمر  في اعتماد الاجتماعات الافتراضية. واعتبر المشاركون أن تزايد أهمية الاتصال، يتطلب الحاجة لتطوير الاجتماعات الرقمية قبل أن تكتسب ذات الأهمية التي تكتسبها الاجتماعات التقليدية حالياً، حيث تزداد الحاجة للحصول على الأدوات التي تدعم التفاعل عن بعد بشكل أفضل. المكتب الرقمي المستدام

من المتوقع أن يؤدي اعتماد المكاتب الرقمية إلى تعزيز المبيعات وتحسين الكفاءة، ومن المؤكد أن اعتماد هذا النوع من المكاتب سيؤدي إلى الحد من التلوث البيئي. يؤدي التوسع في منهجية اعتماد المكاتب الافتراضية على سبيل المثال، إلى الحد من الحاجة للتنقل أو تشغيل المساحات المكتبية التقليدية. ويشير حوالي 77% من المشاركين إلى أن اعتماد إنترنت الحواس في الأعمال التجارية سيعزز استدامة الشركات.

2-      التفاعل الافتراضي مع العملاء والزملاء

ماذا لو قرر فريق العمل تنظيم رحلة إلى بومبي؟ ولكن ماذا لو ثار بركان فيزوف فجأة وأغرقهم في الحمم البركانية؟ سيكون هناك الكثير لنتحدث عنه حول مبرد المياه الافتراضي لاحقاً. من المعروف أن تعزيز التعاون بين أفراد فريق العمل، يحتاج للمشاركة في عدد من الاجتماعات الفعلية، لكن التفاعل الافتراضي له فوائد إيجابية متعددة للشركات أيضًا. يقول 50% من المشاركين أن درجة الحرارة الرقمية ستُستخدم لتعزيز التفاعل مع العملاء على نحو أكثر شمولاً بحلول عام 2030. وسيتيح توفير بيئات مبيعات شاملة وغامرة، مثل مركز تسوق افتراضي أو مستودع، للعملاء إمكانية تجربة المنتجات رقمياً قبل شرائها.

3-      تجارب تذوق تستشرف المستقبل

لست من محبي تناول الطعام في الكافيتيريا؟ يعتقد المجيبون أن تقنية إنترنت الحواس ستُستخدم أيضًا داخل الشركات ويمكن أن تساعد في تعزيز تجارب الموظفين،حيث يرى 73% من كبار المديرين أن الطعام في كافيتيريا الشركة يمكن تحسينه رقميًا لتذوق أي شيء بحلول عام 2030، ما يتيح خفض النفقات والارتقاء بمستوى الجودة المتوقعة.

 4-      الأمن والخصوصية من العوائق الرئيسية

سيشكل اختراق الخصوصية بشكل متزايد تحد مليء بالمفارقات على مدار العقد المقبل. بينما يقدر العديد من الموظفين فوائد التكنولوجيا المحسنة، إلا أن التخوف ما زال سيد الموقف. ونظرًا لأن التفاعل الرقمي يتجاوز عوامل الصوت والرؤية لدمج جميع حواسنا، مع احتمال تمكين وظائف مبتكرة مثل التحكم في عمل الأجهزة، فإن سبل الاحتيال والتلاعب وسرقة الهويةستتزايد على نحو كبير. وفي وقت يعتقد 66% من المشاركين، أنه بحلول عام 2030، ستمكنهم التكنولوجيا من الشعور بالوضع النفسي لزملائهم، فهذا يعني أيضًا أن المدراء سيستطيعون التعرف على حالتهم النفسية.ويتمثل التحدي هنا، في إيجاد توازن يسمح بالاعتماد السريع للتكنولوجيا الرقمية في مكان العمل، مع احترام خصوصية الموظفين أيضًا.

أوسمة :

Switch to our mobile site